[vc_row][vc_column][vc_column_text el_class=”mb-30 lh-30″]لایوجد طریق نهائي للكشف عن جنس الجنین و تحدیده حتى الان كما لایمكن تحدیده مئة بالمئة عبر طرق أكثر تقدماً و تقنیة. بالرغم من هذا الأمر هناك عدة طرق لتحدید الجنس سنشير إليها في ما یلي:[/vc_column_text][vc_separator][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width=”1/2″][vc_single_image image=”12055″ img_size=”full” el_class=”mb-30 mt-30″][/vc_column][vc_column width=”1/2″][vc_custom_heading text=”1. طريقة PGD أو تحديد الجنس قبل الزرع” font_container=”tag:h2|text_align:right” el_class=”persian-font”][vc_column_text el_class=”mb-30 lh-30″]یتم استخدام تلك الطريقة عند مشاهدة تشوهات كروموسومية محتملة للجنين. فتنمو البويضات الأنثوية بشكل مصطنع في المختبر و ذلك عبر وصف الأدویة فتتم عملیة اللقاح بالحيوانات المنوية في بيئة المختبر ثم یُجری فحص الأجنة في المرحلة 8 أو 16 فيتم نقل واحد أو اثنين من الأجنة السليمة و التي لها جنس مطلوب إلى الرحم.

انقر هنا لمزيد من المعلومات عن أفضل مراكز علاج العقم في إيران.[/vc_column_text][vc_custom_heading text=”2. الجماع في موعد محدّد” font_container=”tag:h2|text_align:right” el_class=”persian-font”][vc_column_text el_class=”mb-30 lh-30″]إذا تم الجماع عند الإباضة، زادت احتمالیة أن یكون المولود ذكرا و إذا تم الجماع بعد يومين أو ثلاثة أيام من التبويض، زادت فرصة أن يصبح الجنين أنثی. يمكن استخدام اختبارات الموجات فوق الصوتية أو اختبارات الإباضة (LH) المنزلي لتحديد فترة التبويض.[/vc_column_text][/vc_column][vc_column][vc_separator el_class=”mt-30 mb-30″][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_custom_heading text=”3. تغيير درجة حموضة المهبل (ph)” font_container=”tag:h2|text_align:right” el_class=”persian-font”][vc_column_text el_class=”mb-30 lh-30″]غسيل المهبل بمركبات قلوية مثل صودا الخبز يسبب بقاء حيوانات منوية تحتوي على Y فيزيد من احتمال أن يصبح الجنين ولداً. من ناحية أخرى، فإن استخدام مركبات حمضية مثل الخل يجعل الوسط المهبلي حمضیا كما یساعد علی بقاء الحيوانات المنوية المحتوية على X و ذلك الأمر يزيد من احتمالیة أن يصبح الجنين أنثى.[/vc_column_text][vc_custom_heading text=”4. النظام الغذائي” font_container=”tag:h2|text_align:right” el_class=”persian-font”][vc_column_text el_class=”mb-30 lh-30″]إن نسبة عالیة من أيونات الكالسيوم و المغنيسيوم في أطعمة تتناولها النساء تزيد من احتمال أن یكون الجنين أنثی. كما أن تناول الأطعمة الغنية بأيونات البوتاسيوم و الصوديوم يزيد من احتمال أن يكون الجنين ذكرا. بالطبع، يجب على النساء الخضوع لإجراء الاختبارات قبل بدء الحمل فعلیهن تناول حمض الفوليك كل یومین قبل حوالي ثلاثة أشهر من بدء الحمل. يوصى لهن استشارة الطبيب قبل استخدام هذا النظام الغذائي لتجنب أي مخاطر محتملة. يجب التزام بهذا النظام الغذائي خلال فترة تتراوح من أربعة إلى ستة أسابيع قبل الحمل كما يجب التجنب عنه عند الحمل.[/vc_column_text][vc_separator][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width=”1/3″][vc_custom_heading text=”5. طريقة الحمل حسب أشهر السنة” font_container=”tag:h2|text_align:right” el_class=”persian-font”][vc_column_text el_class=”mb-30 lh-30″]في هذه الطريقة ، یتم إستخدام التقويم الصینی لتحديد جنس الجنين. فيتم التحديد عبر تعيين عمر الأم عند الحمل و الجدول.  اللون الوردي فی الجدول يشير إلی أن يكون المولود أنثی كما أن اللون الأزرق يشير إلى أن يكون المولود ذكرا.[/vc_column_text][/vc_column][vc_column width=”1/3″][vc_single_image image=”12062″ img_size=”full” el_class=”mb-30 mt-30″][/vc_column][vc_column width=”1/3″][vc_single_image image=”12059″ img_size=”full” el_class=”mb-30 mt-30″][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_separator][vc_column_text el_class=”mb-20″]

المحتويات المقترحة

[/vc_column_text][vc_basic_grid post_type=”post” max_items=”4″ element_width=”3″ grid_id=”vc_gid:1587511170850-1443b043-ac9d-0″ taxonomies=”1″ el_class=”related_doctors”][/vc_column][/vc_row]

Leave a reply