بهترین متخصصان کبد یزد

checkup banner

الكبد

الكبد و وظيفته في الجسم

    • يتم عبر الكبد حرق و كسر الغذاء لإنتاج الطاقة عند الضرورة و تصنيع معظم بروتين الجسم أيضا.
    • مخزن للفيتامينات و الغذاء و السكر بهدف عدم نقص المواد الغذائية في الجسم.
    • يقوم بتكوين عصارة الصفراء، أي المادة المزيجة لهضم الدهن و امتصاص الفيتامينات E، وD، وA، وK  و ينتج معظم المواد المنظمة لتخثر الدم و تقوية المناعة.
    • يخفف من مضاعفات بعض الأدوية.
    • يساهم في إزالة باكتريا الدم.

زراعة الكبد

    زراعة الكبد يوصى لحالات القصور الحاد في الكبد و هي عبارة عن عملية جراحية تتم فيها استبدال الكبد بآخر سليم من شخص آخر. يتم الاعتماد في كثير من الأحيان على تقنية الزراعة المباشرة التي يتم فيها إزالة كبد المريض كله و استبداله على الفور.
    على العموم عملية زراعة الكبد هي عملية جراحية كبيرة و نسبة المجازفة فيها عالية، و احتمال فشل الكبد المزروع موجود في هذه العملية كسائر الزراعات التي يحتمل حدوث الرفض المزمن فيها و الحاد و فوق الحاد.

متى تستلزم زراعة الكبد؟

    عندما يقفد الكبد أداءه الطبيعي، يستلزم استبداله بآخر سليم. فهذا التغيير في الأداء أو القصور يحصل أحيانا بشكل مفاجئ على هيئة قصور حاد، و أحيانا يحصل عبر مرور الزمن إثر العدوى و تأثير الأدوية و المشاكل طويلة الأمد. يقرر الطبيب عملية زراعة الكبد لعلاج الأمراض الكبدية المزمنة التي تسبب تليف لا رجعة فيه أو بعض مشاكل الكبد، و هي:

    • عوز ألفا1 أنتيتريبسين و هو عند التكتل غير الطبيعي لبروتين ألفا1 انتيتريبسين في الكبد الذي يسبب حالة فرط حمل الحديد (Hemochromatosis) و هو داء وراثي يتراكم فيه الحديد داخل الجسم و عادة يكون ناتجة عن اختلال جيني ليؤدي بالنهاية إلى تليف الكبد.
    • تليف الكبد ( أما أسباب تلعب دورا هاما في حدوث تليف الكبد فالعدوى طويل الأمد من دون علاج ناشئا عن التهاب الكبد C و التهاب الكبد B،و استخدام الكحول لمدة طويلة أيضا.)
    • المرض الوراثي النادر باسم ويلسون و هو عند تجمع النحاس في داخل الجسم و في الكبد مما يؤدي إلى قصور في هذا الأخير.
    • انسداد أو غياب وجود قناة الصفراء و أسباب كثير منها خلقي.
    • امراض أیضیة
    • التهاب الكبد المناعي الذاتي
    • تخثر الدم في عروق الكبد
    • النخر الكبدي الحاد
    • الكبد الكحولي

    من الجدير بالذكر تناول المخدرات الفعالة، و الكحول الزائده، و سرطان الانبثاث غير المضبوط في خارج الكبد، و التهاب المفاصل الإنتاني، و مرض الإيدز، و العمر المتقدم و الأمراض القلبية والرئوية تعد حالات يمنع فيها إجراء عملية زراعة الكبد بسبب الاحتمال الكبير لعدم نجاحها.

زراعة الكبد من المتبرع الحي

    يتم في هذه الطريقة اجراء عملية جراحية لإزالة جزء من كبد للشخص السالم الحي و مباشرة يتم زرعه بالمتلقي، في هذه العملية أيضا يتم استئصال كبد المريض تماما. و هذه العملية تعد الحل الأمثل بين الآباء و أطفالهم المصابين بمرض الكبد الحاد. يتم إجراء هذه العملية (LDLT) من أجل انتقال الكبد من البالغين إلى البالغين، ولكن لها أخطار و عوارض أكثر بالنسبة إلى زراعة الكبد الكامل.

أسباب زراعة العضو من المتبرع الحي

    • الاستعداد الجسمي للشخص المتبرع على استعادة حجم كبده
    • استعداد بعض أعضاء المتوفين دماغيا للنقل سليما حيا

ما هي خصائص المتبرع الحي؟

    يستطيع كل فرد في العائلة أو أي متطوع أن يهدي كبده، بما أن الكبد المأخوذ من المتبرع الحي يعمر أكثر بالنسبة إلي الكبد المأخوذ من شخص متوفى.

    لإهداء الكبد ظروف نشير إلى بعض منها:

    • يجب الخضوع لجميع الإجراءات الاستباقية والفحوصات قبل إجراء العملية و ذلك للتشافي السريع بعد العملية.
    • صحة الجسم الجيدة و غياب الأمراض و مشاكل الوظيفية للأعضاء و غيره من الأمراض.
    • الحاجة بالتصوير الطبقي المحوري، و الرنين المغناطيسي للكبد و نقل الدم في بعض الحالات.
    • يجب أن یکون حجم الکبد عند الشخص المهدي مساوي أو أكبر من الشخص المتلقي.
    • العمر يجب أن يتراوح بين ١٨ إلى ٦٠سنة.
    • عدم التدخين لمدة ١٦ أسابيع على الأقل قبل إجراء العملية الجراحية.

    أما من الممكن أن تحدث مضاعفات بعد العملية فنذكر بعض منها:

    • تخثر الدم و التحسن المتأخر
    • إمكانية الوفاة من 0.5 إلى 0.1 بالمئة
    • ألم في مكان العملية
    • النزيف
    • العدوى

أنواع زراعة الكبد

    تتم زراعة الكبد عبر ثلاث طرق:

    • زراعة الكبد المباشر و هي استبدال الكبد المصاب بالفشل بكبد سليم.
    • استبدال الكبد للمريض بقسم من الكبد المتبرع.
    • زراعة الكبد الضال، حيث يقع كبد المتبرع في ناحية غير أصلية لكبد المريض، و يبقى الكبد السابق في مكانه على وجه سليم.

    ما هو السرطان النقيلي؟

      هو نوع من السرطان والذي يقوم فيه الورم الأساسي بالانتشار الى سائر أقسام الجسم فتنفصل خلايا السرطان من الورم الأساسي في هذه العملية وتنقل عن طريق الدم أو الجهاز الليمفي الى سائر نواحي الجسم. ورم العظم الأكثر شيوعا هو شکل من اشکال الانبثاث عظمي و الذي يتشكل عبر خلايا الورم الأساسي السرطانية. معظم  المصابين بورم الانبثاث لا يلاحظون اعراض خاصه، كما أن نوع وشدة كل عارض يختلف حسب حجم ومكان الورم الأساسي. على سبيل المثال عادة ما يسبب سرطان العظم وجع و يزيد من احتمالية الكسر.

    علاج السرطان النقيلي

      لعلاج السرطان النقيلي أو هجرة الخلايا السرطانية (Metastasis) يجب الأخذ بعين الاعتبار ما يأتي:

      • حجم‌ و مكان و عدد الاورام الانبثاث
      • آخر علاج مستعمل
      • العمر و صحة البدن
      • نوع السرطان الأول و الأساسي

      يتم علاج السرطان النقيلي عادة عبر مزيج من العلاج المحلي (موضعي) و العلاج الجسمي:

      • العلاج المحلي عبر الجراحة و العلاج بالأشعة فقط موجه لخلايا الورم و الأنسجة المجاورة.
      • العلاج الجسمي يتاثر فيه كل الجسم أثناء علاج الورم.

      من الجدير بالذكر أن الهدف الاصلي في هذا العلاج هو تقليل أعراض المرض و تثبيط نمو الخلايا السرطانية.

    ماهو تليف الكبد؟

      مرض الكبد الكحولي هو عبارة عن جرح و إصابة في أنسجة الكبد التي لها وظائف مهمة كالسيطرة على عملية الأيض و تصنيع البروتين و تخزين الحديد و الفيتامين و إنتاج الصفرا و تخليص الجسم من السموم، و لذلك فإن أي عطل في وظائف الكبد ستكون نتائجها سيئة إلى حد الموت.
      نتكلم عن تليف الكيد أو التشمع عندما تستبدل الخلايا السالمة للكبد بخلايا أنسجة مصابة، عندها يحاول الكبد تعويض ما خسر من خلايا، و إذا تكرر هذا الأمر باستمرار تختلط الخلايا السالمة بالمصابة و الكبد يصبح على استعداد للتشمع.

    أسباب تليف الكبد

      المرض و بعض الظروف المختلفة تعدُّ أسبابا رئيسة لهذا المرض، نذكرها:

      • أمراض الكبد الدهني غير الكحولي
      • التهاب الكبد B و C
      • انسداد قنوات الصفراء
      • التعرض الدائم للسموم
      • التناول الكثير من الكحول

    أعراض تليف الكبد

      من المحتمل، في المراحل الأولى لهذا المرض، أن لايتم ملاحظة أي علامة، لكن مع تقدم المرض تبدأ الأعراض بالظهور، منها ما يأتي:

      • تغيرات في الشخصية و شعور بالدوخة عند بعض الأشخاص
      • النعاس و التعب الشديد
      • تجمع السوائل في البطن
      • اصفرار الجلد و العين
      • حكة شديدة في الجلد
      • انخفاض الوزن و الشهية
      • اضطرابات النوم
      • تقيؤ الدم
      • التهاب الأرجل
      • الغثيان

    علاج تليف الكبد

      ليس لهذا المرض طريقة علاج حاسمة و هذه الطرق فقط تتيح الممانعة أو التأخير في ظهور الأعراض الثانوية لهذا المرض.
      إن تحديد طريقة لعلاج تليف الكبد يرتبط ارتباطا وثيقا بمعرفة أسباب ظهوره، و بعد الكشف عنها يتم وصف الدواء و العلاج المناسب للحالة:

      • يوصى بعدم شرب الكحول في حالة التليف الناتج عن الإفراط في مصرف الكحوليات.
      • يوصى بالأدوية المضادة لدفع النحاس في الحالات الناتجة عن داء ويلسون.
      • يتم علاج التهابات الكبد في الحالات التي تشكل نوعا من الالتهاب الكبدي.
      • في المراحل المتقدمة يتم إجراء عملية زراعة للكبد.

    ما هو التهاب المرارة؟

      المرارة هي عضو صغير بشكل الكُمّثري يقع في الجهة اليمنى من الجسم تحت الكبد، في كثير من الأحيان تتسبب حصى المرارة  بالعدوى و انسداد الأنبوب الخاص بالمرارة مما يؤدي إلى اضطرابات في قنوات الصفراء و ظهور الأورام، و تؤدي أيضا إلى الالتهابات أو عدوى المرارة، و تطور تلك الحالة يزداد احتمال تمزق المرارة، و الطريق الوحيد للعلاج يكون بإزالتها جراحیا.

    أعراض التهاب المرارة؟

      • الشعور بألم في الناحية اليمنى، و فوق البطن و رأس البطن
      • الوجع في الخلف و العضد الأيمن
      • الإصابة بالغثيان
      • الحمى
      • فقدان الشهية
      • الألم بعد تناول الأطعمة الدهنية و الحلويات

    أسباب التهاب المرارة

      تعد أسباب مختلفة لإصابة المرارة بالالتهاب، و منها:

      • إلتواءات القنوات الصفراوية
      • حصى المرارة
      • حصى الكلى
      • الورم

    ما هو مغص المرارة؟

      تقع المرارة تحت الكبد و تتصل بالكبد عبر قنوات الصفراء، و في حالة الإصابة بحصوات المرارة تسد هذه القنوات، فلذلك يحدث المغص الصفراوي.

    أعراض مغص المرارة

      غالباما يعاني المصابون بهذا المرض بألم في ناحية بطنهم بشكل شديد مفاجئ بحيث يدوم ساعة أو ساعتين. ولكن له أعراض أخرى فمن الضرورة مراجعة بالطبيب عند ملاحظتها، منها:

      • الألم في ناحية البطن، و تحت الأضلاع و الكتف
      • الشعور بألم شديد مفاجئ في المعدة
      • اصفرار لون العينين و الجلد
      • تغير لون البول
      • الإسهال و التقيؤ
      • الشعور بامتلاء المعدة أو فقدان الشهية

    أسباب المغص المراري

      • الجنس بحيث ينتشر هذا المرض عند النساء بشكل أكثر
      • الإصابة بمرض السكري أو مقاومة الجسم للأنسولين
      • الإصابة بالأمراض الهضمية
      • التهاب القنوات الصفراوية
      • الإصابة بمرض الكبد الكحولي
      • فقدان الوزن بشكل حاد
      • التاريخ العائلي
      • العمر فوق ٤٠
      • ازدياد الوزن
      • فقر الدم

    علاج مغص المرارة

      • استئصال المرارة عن طريق المنظار (تنظير البطن)، وفيه يتم إزالة المرارة مع استعمال كاميرا صغير مرتبط بأنبوب رقيق
      • استئصال المرارة عبر الجراحة من خلال فتحة في البطن
      • استخدام الموجات الصوتية
      • الأدوية

    ما هو حصى المرارة؟

      تقع المرارة في الناحية السفلى و الجهة اليمنى للكبد و تحتوي على سائل أخضر و أصفر اللون ما يساعد في هضم الطعام.

    أسباب حصى المرارة

      يتولى الكبد مهمة دفع السموم من الجسم و يتحمل ضغطا كبيرا. و عندما تتجمع السموم و تبقى في الجسم تتشكل الأورام الصفراوية المعروفة بحصى المرارة و هذه الحصوات تتشكل لحماية الجسم و المنع من جذب السموم في جدار الأمعاء. و يستمر هذا الأسلوب الدفاعي إلى أن يؤدي لانسداد قنوات الصفراء بهذه الحصوات.

      ما هي أسباب تكون حصى المرارة:

      • الكوليسترول الزائد، فعندما كان إنتاج الكولسترول في الكبد أكثر من قدرة الصفراء الهضمية تتكون حصوات الكوليسترول.
      • البيليروبين الزائد في الصفراء، البيليروبين الناتج من تجزئة خلايا الدم القديمة عن طريق الكبد. اضطرابات الدم و اصابات الكبد تسبب انتاج البيليروبين أكثر من الحد و بكمية كبيرة بواسطة الكبد و في حالة عدم استطاعة الصفراء على هضمه تتكون الحصوات.
      • امتلاء المرارة، تفرغ المرارة بشكل دوري نفسها من أجل تحسين نشاطها، و في حالة امتلاءها الزائد عن الحد تتشكل الحصى المرارية.
      • العرق (أصحاب الجلود الحمراء أو من يمتلك عرق مكسيكي -أمريكي)
      • الجنس (هذا المرض أكثر شيوعا عند النساء)
      • تناول الأدوية التي تحتوي على مستوى استروجين عالي
      • تناول الأدوية التي تعمل على تخفيض مستوى للكولسترول
      • العمر عندما يتخطى ال ٦٠
      • النظام الغذائي غير الصحي
      • الإصابة بمرض الكبد الكحولي
      •  فقدان الوزن بشكل سريع
      • الوراثة
      • الإصابة بداء السكري
      • الوزن الزائد
      • الحمل

    تشخيص حصى المرارة

      عند فحص الشخص المصاب، يلاحظ تغييرات واضحة في لون العيون و الجلد (غالباما يظهر اللون الأصفر في العيون أو على البشرة) و يمكن أن يكون هذا علامة اليرقان الذي يتسبب به ازدياد مستوى البيليروبين في الجسم.

    علاج حصى المرارة

      لايوصف علاج عادة إلا إذا شعر المريض بالألم، فأحيانا تزيل هذه الحصوات تلقائيا، و في حالة الألم على المصاب أن يراجع الطبيب حتى يوصيه للعلاج المناسب، و العلاجات عبارة عن :

      • جراحة تنظير البطن (منظار البطن)، و عبرها يخلق الطبيب فتحة في البطن و يدخل جهاز فيه ضوء صغير ليتم بواسطته استئصال المرارة.
      • تفتيت حصى المرارة عبر الموجات الصوتية.
      • اللجوء إلى الدواء لعلاجها.

    ما هو التهاب الكبد أ ؟

      هو مرض معدي، يتسبب به فيروس التهاب الكبد A و يؤدي إلى التهاب الكبد و خلل في وظيفته.
      يلعب في انتقال هذا المرض، المأكولات أو الماء الملوث بالفيروس أو الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين بهذه المرض، إذا فإن أفضل طريقة للوقاية من هذا المرض هي مراعاة النظافة و غسل اليدين بشكل منتظم.

    أعراض التهاب الكبد أ ؟

      عادة تظهر الأعراض على المريض من شهرين إلى ستة أشهر و يتم تشخيصه عن طريق أخذ عينة دم من المريض.

      • البول الداكن بسبب اختلاط الصفراء بالبول
      • الغثيان
      • الألم في البطن
      • اصفرار اللون و اليرقان
      • فقدان الشهية
      • الفتور
      • التعب
      • الإسهال
      • الحمي

    أسباب التهاب الكبد أ

      علما بأن هذا المرض يعد من الأمراض المعدية فطرق نقل فيروس التهاب الكبد أ مختلفة، منها:

      • الاتصال المباشر مع الشخص المصاب
      • العلاقة الجنسية مع الشخص المصاب
      • تناول الأكل أو شرب الماء الملوث

    علاج التهاب الكبد أ ؟

      يقضي الكبد على الفيروس A  في كثير من الأحيان بشكل تلقائي في ظرف شهرين إلى ستة أشهر. العلاج يتركز عادة في دفع أعراض المرض و علاماته.

      بعض النصائح أثناء الإصابة بفيروس التهاب الكبد A يجب الأخذ بها:

      • يشعر الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد A بالتعب وغياب الطاقة، فمن الضروري لهم أخذ فرصة للراحة و الاسترخاء.
      • تسبب حالة الغثيان مشاكل في النظام الغذائي للمريض و لذلك ينصح استخدام الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية بدلا من الأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة، على سبيل المثال يستبدل الماء بالحليب أو العصير، و تناول وجبات صغيرة متعددة بدلا من ثلاثة وجبات ثقيلة.
      • من الأفضل على المصاب بفيروس A الاجتناب عن شرب الكحول أو تناول الأدوية بصورة تعسفية.
      • تجنب العلاقات الجنسية حتى مع استخدام الواقي الذكري
      • غسل اليدين بدقة لمدة ٢٠ دقائق في كل مرة يذهب فيها إلى دورة المياه، و استخدام المناديل الورقية لمرة واحدة و رميهم في صندوق النفايات، عدم تحضير المريض طعاما للأشخاص الآخرين.

    ما هو التهاب الكبد ب ؟

      هو واحد من التهابات الكبد، حيث يهاجم الفيروس فيه على كبد الإنسان، و ينتقل هذا الفيروس عند اتصال مباشر بالدم أو بالسوائل البیولوجیه، لذلك فإن استخدام الإبر و الحقن الوريدية المستعملة من قبل و العلاقة الجنسية يسبب انتقال هذا الفيروس، كما ينتقل أيضا من الأم إلى الجنين.

      التهاب الكبد B له نوعين، التهاب الكبد الفيروسي ب الكامن و أخرى حاد. في النوع الأول لا يلاحظ المريض أي أعراض، إلا في حال كان المريض يخضع للفحوصات الدورية لجسمه فذلك يمكنه كشف الفيروس في الدم بشكل مبكر و اتخاذ العلاج المناسب و المنع من انتقاله للآخرين.

    أعراض التهاب الكبد ب ؟

      في المراحل المتقدمة من المرض تظهر هذه الأعراض:

      • اصفرار الجلد و بياض العين
      • تغير لون البراز إلى الفاتح
      • الألم في المفاصل و العضلات
      • البول الداكن
      • التقيوء
      • نقص الحيوية
      • التعب و الضعف
      • الغثيان

    طرق انتقال التهاب الكبد ب

      • عبر الأدوات الملوثة في مراكز الأسنان و صالونات التجميل
      • الانتقال عن طريق الرضاعة من الأم إلى الطفل
      • استخدام الإبر والحقن المستعملة من قبل
      • الدم و منتجات الدم
      • العلاقة الجنسية غير المنضبطة
      • انتقال الفيروس من الأم إلى جنينها

    الوقاية من التهاب الكبد ب

      • تجنب العلاقات الجنسية غير المنضبطة
      • مراعاة النظافة الشخصية و العامة
      • لقاح التهاب الكبد الفيروسي ب

    تشخيص التهاب الكبد ب

      يتم تشخيص التهاب الكبد عن طريق تحليل الدم أو  أخذ عينة من الدم الوريدي بشكل خاص.

    علاج التهاب الكبد ب

      ليس لهذا المرض علاج خاص، عادة  يتم الاستفادة من الأدوية المختلفة للتخفيف او إزالة أعراضه.

      و هناك بعض النصائح على المريض أن يتبعها أثناء مرضه و هي:

      • تجنب الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية و الغذاء الذي يحتوي على مواد حافظة.
      • إجراء التحاليل و الفحوصات بشكل دوري
      • تناول الخضروات و الفواكهه الطازجة
      • اجتناب المشروبات الكحولية
      • تناول فيتامين B1
      • تناول السمك الطازج
      • ملاحظة: يستطيع فيروس  الكبد ب البقاء حياً لمدة ٦ اشهر خارج جسم الإنسان، و لإزالته علينا تنظيف الأجهزة و غسل الألبسة الملوثة به مع استخدام الماء الساخن و مواد التنظيف لمدة خمس دقائق.

    ما هو التهاب الكبد C ؟

      ينشأ هذا المرض من فيروس التهاب الكبد C، في البداية ليس له أي أعراض أو علامات، لكنه يحدث جرحا في الكبد في الحالة المزمنة له و من الممكن أن يؤدي إلى التليف و السرطان في كبد المصاب به عند تعدد الجروح مع مرور الزمن.

    طرق انتقال التهاب الكبد C ؟

      • الاستفادة من المعدات الطبية الملوثة و غير المعقمة.
      • تعاطي المخدرات عن طريق الإبر والحُقـَن المشتركة.
      • عدم المحافظة على النظافة الشخصية و العامة.
      • الوشم و الحجامة بوسائل غير نظيفة.
      • الدم و منتجات الدم.
      • العلاقة الجنسية غير المنضبطة

    أعراض التهاب الكبد C

      يسبب مرض التهاب الكبد C التعب و ألم في العضلات و في البطن، و فقدان الشهية، و الغثيان و عند تطور المرض إلى الحالة المزمنة يظهر القصور في أداء وظيفة الكبد و الورم في البطن و بعض الأعضاء.

    تشخيص التهاب الكبد c

      الطريقة الوحيدة للتشخيص هي إجراء تحليل الدم عبر أخذ عينة من دم المصاب به.

    علاج التهاب الكبد C

      عادة يتم وصف الأدوية المضادة للفيروس التي يوصى باستخدامها على مدى ٢٤ إلى ٤٨ أسبوعا للعلاج.

    أخصائي الكبد في مدينة يزد