الابرة التفجيرية: ما هي وكيف تؤثر الحقنة التفجيرية في الحمل؟


يعتبر هورمون HCG او هورمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية للإنسان، من الهرمونات المهمة في جسم الأنثى ويتم افرازه بشکل طبیعي عبر الغدة النخامية أسفل الدماغ، وتتغير نسبتها كما الهورمونات الأخرى كالإيستروجين والبروجيسترون بشكل دوري في الدم. وبما أن هذا العنصر يفرز عبر المشيمة أيضا فهويعتبر هرمونا خاصا بالحمل، كما يساعد في تنشيط عملية التبويض وتكامل نضج البويضة لذا فهو یستعمل ایضًا بهدف علاجي علی شکل حقن تسمی الابر التفجيرية، وله دور كبير في استكمال فترة الحمل بشكل طبيعي وسليم.

يعمل هورمون HCG بالتزامن مع الافراز المتزاید للبروجیسترون أثناء فترة الحمل لدى المرأة في الحفاظ على الجنين وحمايته. نعم فبالرغم من وجود هذا الهرمون بشكل طبيعي في فترة الحمل إلا أنه يتم استعماله على حدة عبر حقن الابر التي تحتوي عليه أو ما يعرف الابرة التفجيرية من أجل تحفيز المبايض، علاج المشاكل المتعلقة بالإنجاب (IVF) والسلامة العامة وغيرها.

ننوه هنا أنه يمكن مشاهدة نسبة هرمون HCG بعد تنفيذ اختبار الحمل في الدم أو البول. تظهر نتيجة الحمل تباعا بعد ١١ يوما من تاريخ حقن الحقنة التفجيرية في الدم، وبعد ١٢ إلى ١٤ يوما في البول.

ما هي وكيف تؤثر الحقنة التفجيرية في الحمل؟

كيفية افراز هورمون HCG أثناء الحمل

یتم افراز هذا هورمون HCG وهو عنصر بروتیني عبر المشيمة منذ تكوين الجنين في بداية الحمل ويستمر ويزداد إفرازه طوال تلك المدة خاصة في الأسابيع الأولى من الحمل حيث يحول، بمساعدة هورمون البروجسترون، دون نزول دماء الدورة الشهرية. تتزايد نسبة هورمون الحمل HCG مع مرور الوقت إلی درجة أن نسبته في الدم تتضاعف كل ٤٨ إلى ٧٢ ساعة في الأسابيع العشر الأولى من الحمل.

متى يتم استعمال الابرة التفجيرية؟

نذكر في ما يلي الحالات التي تتطلب الإستفادة من الابرة التفجيرية:

  • علاج العقم عند النساء وعلاج
  • الانخفاض في وظيفة الغدة النخامية عند الرجال
  • تشخيص القصور في الغدد التناسلية لدى الرجل
  • إثارة وتنشيط عملية التبويض ضمن إجراءات الأطفال الأنابيب (IVF) أو التلقيح داخل الرحم (IUI)
  • وجود مشاکل کالمبیض متعدد التکیسات، الاجهاض... الخ
  • تشخیص وعلاج الخصیة المعلقة لدى الذكور دون سن البلوغ

الابرة التفجيرية والحمل

لا يخفى على أحد دور الابرة التفجيرية في الحمل، فهرمون الحمل HCG الذي تحتويه يعمل عملا موازيا لهورمون الملوتن أو LH، لأنه يحث جریبات المبیض علی النمو الطبیعي، يحفز المبايض ويبعث على الإباضة السليمة. في الحقيقة يتم افراز هورمون الملوتن LH وهو مادة شيميائية عبر الغدة النخامية، وهو يعمل بشكل طبيعي على تنشيط الإباضة وتحفيزها، لهذا السبب يتم الاستفادة من هذا الهورمون المهم في طرق علاج العقم المختلفة كال IVF و IUI.

لهذا السبب فإن استعمال الحقنة التفجيرية إلى جانب الأدوية الهرمونية كالادویة التي تحتوي على FSH (Bravelle) وتلك التي تحتوي على خلیط من هورموني FSH و LH (menopur)، یساعد علی علاج مختلف مشاکل العقم ودعم القدرة الانجابية لدى النساء.

الابرة التفجيرية والحمل

كم هي الجرعة المناسبة لحقن الابرة التفجيرية؟

إن متوسط الجرعة المستخدمة في حقن الإبرة التفجيرية بهدف علاج العقم لدى الاناث يبلغ حوالي ٥٠٠٠ وحدة،يزيد هذا العدد إلى ١٠٠٠٠ وحدة في بعض الحالات. ربما يتبادر إلى ذهن البعض أن هذا الرقم مبالغ فيه لكن يضع الاطباء جدولا زمانيا ملائما لحقن هذه الجرعات بالشكل المناسب في العضل أو تحت الجلد. أما بالنسبة للرجال فإن الجرعة المستخدمة لزيادة عدد الحيوانات المنوية لديهم في الحقنة التفجيرية تتراوح بين ١٠٠٠ إلى ٤٠٠٠ وحدة، مرتين إلى ثلاث مرات في الاسبوع على أن يستمر العلاج لمدة أسابيع إلى عدة أشهر.

طرق حقن الابرة التفجيرية

تختلف طريقة حقن الابرة التفجيرية في حال كانت على شكل بودرة عما فيه إذا كانت على شكل سائل في قوارير صغيرة. يجب حفظ الحقنة التفجيرية في البراد بعد توفيرها على شكلها السائل من الصيدلية فوراً في غضون ثلاث ساعات كحد اقصى، ولا يجب إخراجها مجددا من هناك إلا بغرض الاستفادة. يجدر بنا الذكر أنه لا يجب حقن محلول HCG المتواجد خارج البراد في الجسم بأي شكل من الأشكال، لكن يمكن الإمساك قليلا بقارورة المحلول المخصص للحقن بين راحتي اليد من أجل تعديل حرارته حتى لا يعطي المريض شعورا بالانزعاج أثناء الحقن بسبب برودة سائله الشديدة.

أما في حالة شراء هرمون HCG علی شکل بودرة من الصيدلية، فيجب حفظ هذه البودرة في مناخ الغرفة المعتدل، اثناء تحضير الحقنة يتم سحب ملليلتر واحد من المياه المعقمة الموجودة في القارورة عبر الإبرة ومن ثم حقنها في القارورة التي تحتوي على البودرة وتحريكها بسلاسة لتذوب. نشير هنا إلى أن استعمال مياه الخلاط أو المياه المعدنية غير مجاز إطلاقا في تحضير هذا الدواء.

علينا تحريك القارورة التي تحتوي على خليط البودرة والماء المعقم برفق شديد لأن المبالغة في تحريك هذا الدواء عادة يمكن أن يقلص من فعاليته ويحد من تأثيره على الجسم.أخيرا يجب الخليط المتجانس من القارورة إلى الابرة وإخراج الهواء منها، ثم يتم حقن الابرة التفجيرية في المكان المناسب حسب ما أشار عليه الطبيب المختص.

طرق حقن الابرة التفجيرية

مخاطر وعوارض ابرة HCG التفجیریة

لدى الحقنة التفجيرية، كأي دواء آخر، بعض العوارض والمخاطر نذكر منها:

  • حدوث حساسية تجاه الدواء (يمكن الكشف عنها قبل القيام بالحقن عبر اختبار الجلد)
  • الشعور بالألم، بالأخص بعض الآلام المفاجئة أسفل البطن
  • الصداع
  • ازدياد التهيج
  • تغيرات في المزاج
  • تعب
  • الشعور بالاكتئاب
  • حدوث متلازمة فرط تحفيز المبيض (OHSS)
  • سرطان المبيض (في الحالات النادرة للغاية)


متلازمة فرط تحفيز المبيض
انقر للمزید: أهم المعلومات عن متلازمة فرط تحفيز المبيض (OHSS) وعلاجها

مخاطر حقن الإبرة التفجيرية أثناء الحمل

يتم استخدام الابرة التفجيرية قبل حدوث الإخصاب من أجل علاج العقم وبهدف الحصول على حمل سليم، إلا أن استخدام هذه الحقنة اثناء الحمل خطر للغاية على الجنين ويبعث على التشوهات العصبية لديه. لذا يجب تجنب استعمال حقنة هورمون الحمل HCG بشکل نهائي في حالة الحمل أو في حالة الشك بوجود حمل وإطلاع الطبيب المختص بهذا الأمر في أسرع وقت ممكن. كما لا يجب استعمال الحقنة التفجيرية بجرعات أكبر أو لمدة تتجاوز ما أشار إليه الطبيب.

مخاطر حقن الإبرة التفجيرية أثناء الحمل

الابرة التفجيرية والحمل بتوأم

ربما قد سمعت بهذا الأمر أن إستعمال الابرة التفجيرية يزيد من فرص الحمل بالتوائم. أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يخضعون لعلاج العقم عبر الحقن التفجيرية لديهم فرصة أكبر للحمل بتوائم. وبما أن الحمل بتوأم أو توائم يزيد من المخاطر المحتملة للحمل فعلى المرأة البقاء في هذه الحالة تحت إشراف الطبيب المختص بشكل دائم اثناء فترة العلاج والحمل.

الوقت المثالي من أجل حقن الإبرة التفجيرية

إن الوقت المثالي لحقن الابرة التفجيرية (Human chorionic gonadotropin) لدى الاشخاص الذين باءت محاولاتهم المتعددة للحمل بالفشل وخضعو للمعاينات الطبية اللازمة، هي أيام التبويض. تقع عملية التبويض قبل ١٢ إلى ١٦ يوما من بدأ العادة الشهرية المقبلة لدى كل امرأة، كما أن هناك فرصة زمنية عبارة عن ٢٤ ساعة لإخصاب البويضة بواسطة الحيوان المنوي وبالتالي تحقق الحمل بعد تحريرها من المبيض.

لذلك يقوم الطبيب بفحص ومتابعة تطور ونضج الجريبات المبيضية عبر الأمواج فوق الصوتية، ويقوم بحقن هورمون HCG عندما وصولها للحجم المناسب والمثالي.

الوقت المثالي للجماع بعد حقن الابرة التفجيرية

استنادًا للفرصة الزمنية التي يتم فيها إطلاق البويضات، فإن الوقت المثالي للجماع يكون بعد انقضاء 36 ساعة من حقن الابرة التفجيرية. يوصى أيضا بممارسة الجماع مرة كل يومين لمدة 3-4 أيام من حقنة هورمون HCG لزيادة فرص الحمل.

أعراض التبويض بعد الإبرة التفجيرية

أعراض التبويض بعد الإبرة التفجيرية

تحصل الاباضة بعد انقضاء ٢٤ الى ٤٨ ساعة من حقن الإبرة التفجيرية (٣٦ ساعة بشكل متوسط). يمكن الاحساس بعوارض الإباضة التالية في حال تحققها وحصولها أثناء هذه المدة الزمنية:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • ازدیاد الرغبة الجنسية
  • افرازات دموية خفيفة على شكل بقع، إفرازات بنية اللون ونزيف خفيف جراء تمزق الجريب
  • الشعور بانتفاخ في البطن بسبب ارتفاع هرمون الاستروجين
  • افرازات الرحم تصبح مخاطية شفافة، لزجة ومرنة بسبب الارتفاع الذي يحصل في نسبة هرمون الاستروجين
  • ألم طفيف في الحوض والبطن
  • الثدي يصبح اکثر الما و حساسية
  • تغيرات في عنق الرحم
  • حساسية تجاه الروائح


الإباضة
انقر للمزید: ما هي أعراض التبويض عند المرأة؟

هورمون HCG واختبار الحمل الکاذب

من الممكن الحصول على نتيجة اختبار إيجابية كاذبة في حال اجراء فحص الحمل عبر الدم او البول في الفترة الممتدة بين تاريخ حقن الابرة التفجيرية وحتى انقضاء أسبوع كامل عليه، ذلك لأن هذه الابرة تحتوي على هرمون الحمل HCG وبالتالي فإن اختبار الحمل الايجابي في هذه الفترة لن يكون يشير بالطبع إلى وجود الحمل بالفعل.

لكن ستكون نتيجة فحص الحمل اكثر جدية واقرب للواقع بعد مرور عشرة أيام من حقن الابرة التفجيرية وخروج محتوياتها من الجسم، بشكل عام يوصى بتنفيذ اختبار الحمل بعد مرور اسبوعين على الأقل من تاريخ أخذ الحقنة.

اسئلة شائعة

1) هل حقن ابرة HCG التفجیریة تبعث على إيجاد التكيسات المبيضية؟

كما أشرنا سابقا، تحفز حقنة هرمون الحمل عملية التبويض، فهي تؤثر في نضج الجريبات المبيضية وتجهيزها وتحفيزها لإطلاق البويضات الناضجة وبالتالي ازدياد حجم المبيض مما يجعل احتمال تشكيل التكيسات المبيضية مرتفعا أيضًا.

في الحقيقة هناك العديد من الجريبات المبيضية التي وصلت الى حجم كبير لكنها لا تحتوي على أية بويضة أو أنها لا تقوم بإطلاق البويضة بالرغم من التحفيز،تتحول هذه الجريبات فيما بعض الى تكيسات متجمعة على المبيض.

2) ما الحكمة من استعمال حقنتين من الابرة التفجيرية في آن معا؟

يوصي الطبيب بحقنتين من الابر التفجيرية لبعض النساء، وهذا الأمر ليس شائعًا عند كل النساء بل يختلف بحسب عدد الحقنات، فترة العلاج، الجرعات اللازمة لكل مريض… وغيره.

يجدر الذكر هنا أنه يمكن تنفيذ حقنتين من الابرة التفجيرية بشكل منفصل أو بآن معًا وذلك بسحب محتويات الحقنتين عبر ابرة واحدة وادخالها في الجسم.

3) ما هو الفرق القائم بين حقنتي HCG و HMG؟

يتم استخدام ابرة HMG لمساعدة الجريبات على النمو والنضج وليس لها أي دور في عملية اطلاق البويضات؛ إنما يتم استخدام ابرة HCG التفجيرية بهدف تحفيز التبويض واطلاق البويضات.

4) هل يسبب حقن الإبرة التفجيرية الحمل بكيس فارغ؟

لم يتم اثبات هذه المعلومة إلى يومنا هذا أن استعمال الابرة التفجيرية يزيد من خطر الحمل بكيس فارغ، لكن لوحِظَ أن احتمال الحمل بكيس فارغ لدى النساء اللواتي يخضعن لعلاج هورمون HCG اكبر من غيرهن من النساء.

5) هل يتم حقن هورمون HCG او الإبرة التفجيرية للرجال أيضا؟

يعد حقن هرمون HCG مفيدًا للرجال في معالجة قصور الغدد التناسلية (اضطراب في انتاج هرمون التستوستيرون الذكري). ونظرًا لأن الارتفاع في مستوى HCG يحفز إنتاج هرمون التستوستيرون، فهو بالتالي يزيد من عدد الحيوانات المنوية الموجودة في مني الرجل. من أجل هذا السبب يعد هرمون HCG فعال للغاية في علاج العقم لدى الذكور المرتبط بعدد الحيوانات المنوية المنخفض.

لم يتم تسجيل تعليق

اترك تعليقا