أهمّ 8 أسباب لفشل اطفال الانابيب


لا تقتصر رحلة علاج العقم من خلال اطفال الانابيب على الجانب الجسدي فحسب، وإنّما تنطوي على أثرٍ نفسيٍ كبير. فنجاح أو فشل اطفال الانابيب يولّد الأمل والتفاؤل أو الإحباط والكآبة لما لهذا العلاج من معاناةٍ وتحدّيات. 

وفي جميع الأحوال، ينبغي على الأزواج التحلّي بالأمل والتفاؤل حتى مع تكرار فشل التلقيح الصناعي، فالمشاعر الإيجابيّة تساهم في الحفاظ على الصحّة النفسيّة والعقليّة والجسديّة، كما تشكّل عاملًا مساعدًا في نجاح التجارب المستقبليّة. کما ینبغی اللجوء للطبيب المختصّ الذي يبحث في اسباب فشل التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري من أجل مزيدٍ من التحقيق للعثور على المشكلة وإيجاد الحل الأمثل لها. 

سوف نبحث في هذه المدونة حول أهم اسباب فشل اطفال الانابيب وكيفيّة التحضير لتكرار العلاج للحصول على نتيجةٍ أفضل.

اسباب فشل التلقيح الصناعي

اسباب فشل اطفال الانابيب

ترتبط نسبة نجاح عملية التلقيح الصناعي بعوامل متعدّدة أبرزها عمر الأم والخصائص التناسليّة والأسباب المؤدّية للعقم بالإضافة إلى نمط الحياة. تٌحدَّد نسبة نجاح عملية التلقيح الصناعي من خلال نسبة الولادات الناتجة عن هذه العمليّات. في معظم الحالات، تكون المرحلة الأولى من التلقيح الصناعي ناجحة إذا كان هناك خطّة محدّدة. كما ينبغي العلم بوجود حاجة لتكرار عملية أطفال الأنابيب للأزواج الذين لم يوفقوا من التجربة الأولى.

نشير هنا إلى أهمّ 8 اسباب لفشل التلقيح الصناعي:

  • تقدّم عمر المرأة
  • تدنّي جودة الجنين
  • كسل المبايض
  • عدم انغراس الجنين
  • مشاكل الرحم
  • نمط الحياة الغير صحي
  • عيوب وراثية في الكروموسومات
  • مشاكل في عمليّة نقل الأجنّة

عمر المرأة عامل أساسي لنجاح عمليّة اطفال الانابيب

يعتبر عمر المرأة العامل الأكثر تأثيرًا في نجاح أو فشل اطفال الانابيب، بحيث تقلّ فرص الإنجاب مع تقدّم المرأة في السن. تُظهر الدراسات بأنّ نسبة نجاح التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري للمرأة بعمر 35 سنة تبلغ 32 % تقريبُا، بينما تنخفض هذه النسبة إلى حدود 16% عند بلوغ المرأة سن الأربعين. وإذا كان واحد من بين كل 4 أجنّة في عمليّة اطفال الانابيب ينمو ويؤدي إلى ولادة سليمة، إلّا أن الدراسات تظهر بأن نسبة نجاح هذه العمليّة للنساء بين سن ال 40 و 42 لا تتعدّى ال 15 بالمئة.

 بشكلٍ عام، يؤدي تقدم سنّ المرأة إلى انخفاض مخزون المبيض لديها، بالإضافة إلى عدم استجابة جسمها للأدوية الهورمونيّة المنشطة للإباضة. 

علاوةً على ذلك، تنخفض نوعيّة البويضات مع تقدّم المرأة في السنّ، ممّا يؤدّي إلى انتاج أجنّة غير سليمة. كما يمكن أن تكون البويضة فارغة في بعض الأحيان، بحيث لا يتم تشكيل الجنين أصلًا في عملية اطفال الانابيب. من ناحية أخرى، تزداد نسبة العيوب الكروموسوميّة مع تقدّم المرأة في السن، الأمر الذي يؤدّي إلى عدم انغراس الجنين والتعرّض للإجهاض في مرحلةٍ مبكرة من الحمل.

يمكن اللجوء للبويضات المُتبرّعة من نساء شابات كإحدى طرق للتغلّب على مشكلة انخفاض نوعيّة البويضات، بحيث ترتفع فرص نجاح هذه العمليّة مع عدم وجود رابط جيني بين الأم والطفل. للمزيد من التفاصيل، يمكنك المطالعة حول موضوع التبرّع بالبويضات.

التبرع بالبويضات في إيران
انقر للمزید: كيف تتم عملية التبرع بالبويضات؟

تدني جودة الجنين، من اسباب فشل التلقيح الصناعي

تتأثر جودة الجنين بعاملي الحيوانات المنويّة والبويضة، لذلك يستحسن أن يحافظ كل من الزوج والزوجة على صحة جيدة قبل القيام بعمليّة التلقيح الصناعي لأجل الحصول على أجنّة ذات جودة عالية. صحيحُ بأنه لا يمكن تغيير المحتوى الجيني للخلايا الجنسيّة، إلّأ أن المحافظة على نمط حياة جيد وغذاءٍ صحي يساهم في تحسين الإباضة لدى المرأة والحيوانات المنويّة لدى الرجل. للمزيد من المعلومات ابحث حول موضوع درجات جودة الأجنة في عمليّة اطفال الانابيب.

درجات جودة الأجنة في عمليّة اطفال الانابيب
انقر للمزید: ماذا تعني درجات جودة الأجنة في عمليّة اطفال الانابيب؟


وكما ذكرنا سابقًا، يساهم تقدم سنّ المرأة في انخفاض كميّة وجودة البويضات لديها مما يؤدّي إلى انتاج أجنّة غير سليمة أو لا يؤدي إلى تشكيل الجنين أصلًا.

ترتبط جودة الجنين أيضًا بشكلٍ كبير بجودة الحيوانات المنويّة، التي يجب أن تتمتع بمواصفات جيدة من حيث السلامة وسرعة الحركة والعدد. وعند اقتراب الحيوانات المنويّة ذات الجودة العالية من البويضة، تقوم بإفراز أنزيمًا يعمل على ثقب الجدار الخارجي للبويضة ليتمكّن من اختراقها. 

وبناءً على ما تقدّم، فإنّ أي خلل في جودة الحيوانات المنويّة لدى الرجل يمكن أن يؤدي إلي مشاكل في الخصوبة، مما يستوجب اللجوء إلى التقنيّات المساعدة على الإنجاب كالتلقيح الصناعي أو الحقن المجهري أو حتى اللجوء إلى الحيوانات المنوية من متبرّع في حالة تشخيص إصابة الزوج بالعقم. للمزيد من المعلومات طالع موضوع التبرع بالحيوانات المنوية في إيران.

بالإضافة إلى ما تقدم، يمكن أن يكون للظروف المخبريّة لنموّ الجنين أثر سلبي على جودته، بالإضافة إلى مدى الدقة والسرعة في عملية نقله.

اختلالات كروموسوميّة تؤدي إلى عدم حصول الانغراس


 كما أنّ نسبة 5 إلى 10 بالمئة من حالات عدم حصول الانغراس يعود سببها إلى الاختلالات الكروموسوميّة. ولذلك، يمكن للزوجين اللجوء إلى تقنيّة PGD (pre implantation genetic diagnosis) أي التشخيص الجيني قبل الزرع في حالة تشخيص الطبيب بوجود اختلالات كروموسوميّة تؤدي إلى عدم حصول الانغراس. تقوم هذه التقنيّة بتشخّص الأجنّة السليمة للقيام بترجيعها في عمليّة اطفال الانابيب.

الاتصال بنا

للحصول علی أي استشارة حول علاج العقم في إيران اتصل بنا

الواتسابالتلجرامالفيسبوكالايميل

ضعف المبايض، أحد اسباب فشل الحقن المجهري

في الحالات الطبيعيّة، يقوم مبيضي المرأة بإنتاج العديد من البويضات من خلال التحفيز في عمليّة اطفال الانابيب. إلّا أن جسم المرأة لا يستجيب للهورمونات المحفزة للإباضة في حال معاناتها من ضعف المبايض وبالتالي لا يقوم بانتاج البويضات الناضجة. 

مشاكل الرحم، إحدى اهم اسباب الاجهاض

إن تمتّع المرأة برحمٍ سليم هو أحد العوامل الأساسيّة التي تساهم في نجاح عمليّة اطفال الانابيب. في معظم حالات فشل اطفال الانابيب، يلجأ الطبيب إلى معاينة الرحم بدقّة من خلال الصور الملوّنة بالاستعانة بتقنيّة تنظير الرحم (hysteroscopy). تعتمد هذه التقنية على إدخال كاميرا خاصّة ورفيعة لمعاينة الرحم بدقة من الداخل و إزالة المشاكل في حال وجودها. 

عدم انغراس الجنين

تتمّ عمليّة الزرع من خلال سحب البويضات من الزوجة وأخذ عيّنة من الحيوانات المنويّة للزوج، وإخصابها مخبريًّا. بعد ذلك يتمّ ترجيع الأجنّة التي تشكّلت إلى الرحم. 

إنّ لبعض العوامل مثل تكيسات المبيض والأورام الحميدة وضعف تدفق الدم إلى الرحم بالإضافة إلى الضغط والتوتّر أثرًا بالغًا في عدم انغراس الجنين وبالتالي فشل اطفال الانابيب. كما يمكن أن يتوقّف نموّ الجنين قبل حصول الزرع للعديد من الأسباب بما فيها تقدم عمر الأم، وبالتالي لا يكون قد تم انغراس الجنين من الأصل ولم يتمّ الزرع. 

نمط الحياة والنظام الغذائي 

إنّ نمط الحياة السليم والنظام الغذائي الصحي يلعبان دورًا بارزًا في نجاح عملية اطفال الانابيب. فتناول الغذاء الصحي والسوائل والمتمّمات الغذائيّة من جهة، والابتعاد عن التدخين والكحول والكافيين، يلعب دورًا بارزًا في تنظيم عمليّة الاباضة، وتحسين الخلايا الجنسيّة وبنية الحيوانات المنويّة. وعلى العكس من ذلك، فنمط الحياة الغير صحي يساهم في فشل اطفال الانابيب. إضافةً إلى ما ذُكر، ينبغي تجنبّ التمارين الرياضيّة القاسية إلى حين حصول انغراس الجنين.

عوامل النجاح لعملية أطفال الأنابيب
انقر للمزید: ما هي عوامل النجاح لعملية أطفال الأنابيب؟

الاختلالات الكروموسومية  

إنّ الاختلالات الكروموسوميّة هي من اسباب فشل التلقیح الصناعی فی العديد من الحالات. وكما ذكرنا سابقًا، تنخفض جودة البويضة بسبب حصول الاختلالات الجينيّة. فعند تقدّم المرأة في السن بعد منتصف العقد الثالث، وبالخصوص بعد بلوغ سنّ الأربعين، تحصل الاختلالات الكروموسوميّة بسبب عدم انقسام الخليّة بشكلٍ سليم، ممّا يغيّر معادلة وجود 23 كروموسومًا في الخليّة. 

تحصل الاختلالات الكروموسوميّة أيضًا في الحيوانات المنويّة، وإن كانت بنسبة أقلّ من حدوثها في البويضة، وتؤدي بالتالي إلى خلل في تشكيل الجنين، وبالتالي زيادة فرصة حدوث الإجهاض. يلاحظ عادةً وجود اختلالات وراثیّة لدى 15 بالمئة من الرجال الذين لديهم نتيجة الطبيعيّة في فحص تحليل السائل المنوي، ويمكن اختبار ذلك من خلال فحص(Sperm DNA fragmentation index ) DFI أي اختبار تكسر الحمض النووي للحيوانات المنوية.

بالطبع لا يتّم اللجوء لفحص DFI في الأوضاع الطبيعيّة، إلّا أنّه يلعب دورًا هامًّا في الكشف عن سبب العقم في حالات تكرار فشل اطفال الانابيب. كما يستخدم الاختبار الجيني PGD أيضًا للتحقق من صحة الكروموسومات وسلامتها.

كما تجدر الإشارة إلى وجود عوامل أخرى مثل عدم قدرة جسم المرأة على انقسام ونموّ الجنين أو ضعف الجنين أو مهاجمة جهاز المناعي للأم لخلايا البويضة، تؤدي هذه العوامل إلى عدم انغراس الجنين وبالتالي فشل التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري.

مشاكل في عمليّة ترجيع الأجنّة

يفشل العلاج في بعض الأحيان نتيجةً لحصول مشكلة أثناء نقل الجنين إلى الرحم. فاستخدام أداة غير مناسبة أو وضع الجنين في مكان غير مناسب داخل الرحم، يؤدي إلى فشل اطفال الانابيب. من جهةٍ أخرى، عند تصحيح زاوية عنق الرحم والرحم وترجيع الأجنة من خلال استخدام الطبيب لأداة قسطرة ذات ليونة وفعالية عالية، بالإضافة إلى حصول الترجيع باستخدام الموجات فوق الصوتيّة علي يد طبيب ماهر، يحول دون حدوث هذه المشاكل. 

نصائح قبل عملية نقل الأجنة و بعدها
انقر للمزید: نصائح قبل عملية ترجيع الأجنة و بعدها


مشاكل في عمليّة ترجيع الأجنّة

الأمراض المؤدية إلى عدم انغراس الجنين في الرحم 

يمكن أن تؤدی التجلطات الدمويّة في الرحم إلى عدم تشکیل الجنین. هذا إضافةً إلى أمراض مثل بطانة الرحم المهاجرة (Endometriosis)، الالتهابات المزمنة في قتاتي فالوب وغيرها، مما يؤدي إلى تلف الجنين أو الحؤول دون حصول الانغراس. نذكر هنا بعض اسباب عدم انغراس الجنین في الرحم وبالتالی فشل اطفال الانابيب:

انخفاض جودة البويضات؛ سبب من اسباب عدم تلقيح البويضات بعد السحب

یكمن السبب وراء فشل عملية سحب البويضات في انخفاض جودة البويضات الناشئ عن الاحتياطي الضعيف للمبيض، فتدني نوعية البويضات يحول دون وصولها إلى مرحلة النضج والبلوغ وبالتالي فشل عملية سحب البويضات. كما يمكن في بعض الحالات الأخرى أن تصل البويضات إلى مرحلة النضج الكامل إثر التحفيز الهورموني، إلّا أنها تكون فارغة وغير قابلة للاخصاب مجهرياً.

تجدر الإشارة هنا إلى أن الالتصاق الشديد للمبيضات بالرحم أو وجود معيقات كالتكيّسات ذات الحجم الكبير في جدار الرحم هما من العوامل الرئيسية المسؤولة عن ظهور هذه المشاكل.

انخفاض مخزون المبيض

يمكن أن يؤثر الانخفاض في مخزون المبيض على فرص نجاح عملية اطفال الانابيب. إذا كان احتياطي المبيض أقل من واحد، فإن نسبة نجاح التلقيح الصناعي تنخفض بشكلٍ كبير، وبالتالي يمكن اللجوء إلى بويضة متبرعة.

نقص مخزون المبيض
انقر للمزید: هل يؤدّي انخفاض مخزون المبيض إلى العقم؟


انخفاض مخزون المبيض


ضعف استجابة بطانة الرحم

إن وجود مشكلات في الرحم على سبيل بطانة الرحم الرقيقة أو وجود التليفات أو الحاجز الرحمي أو الالتصاقات داخل الرحم أو حالة الرحم غير الطبيعية نتيجة حدوث الالتهابات أو بطانة الرحم المهاجرة وغيرها هي من اسباب فشل التلقيح الصناعي أو الحقن المجهىري. 

حالة قنوات فالوب

إنّ سلامة قناتي فالوب عامل مهم جدًا لنجاح عملية اطفال الانابيب، وفي حال كان هناك انسداد فيهما، ينبغي إجراء عملية بإسم Salpingectomy تقوم باستئصال جزء من القنوات قبل البدء بالتلقيح. تتمثل أهم الإجراءات لتشخيص وعلاج اضطرابات قناة فالوب في تشخيص وعلاج التهاب الرحم المتكرر وتحديد وإزالة التورم أو الالتصاقات في الأنابيب وتنظير البطن لإزالة الآفات وتنظير الرحم بالإضافة إلى فحص الرحم بمزيد من الدقة لتشخيص انسداد الأوعية الدموية.

مستوى الهرمون المحفز للدرقية TSH (Thyroid Stimulating Hormone)

يتم فحص مستوى هورمون TSH في الدم إلى جانب هورمونات AMH(Anti-Mullerian hormone)، LH(luteinizing hormone)، FSH(Follicle stimulating hormone). تحدد هذه الفحوصات احتمالات حدوث الإجهاض، كما أنّ تشخيص بعض المشاكل في الغدّة الدرقية يساعد على العلاج المبكر لها. 

مشاكل الدم

تشكّل الجلطات الدموية وغلظة الدم عوامل خطر بحيث يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض وفشل اطفال الانابيب. يمكن علاج المشاكل مثل متلازمة أضداد الفوسفولبيدات المعروفة بإسم Hughes Syndrome، والذي يؤدي إلى حدوث التجلطات، من خلال المسيلات كالكالسين أو جرعات منخفضة من الأسبرين. يضاف إلى ذلك بعض مشاكل الدم الأخرى مثل أُهْبَةُ التَّخَثُّر أو أمراض المناعة الذاتية.

الالتهابات

تعتبر الالتهابات من المشاكل التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث الإجهاض، إلّا أنها قابلة للتشخيص والعلاج من خلال إجراء الفحوصات اللازمة. فعدوى الليستريات والالتهابات العامة مثل داء الحصبة الألمانية والتوكسوبلازما (تنتقل عن طريق براز القطط والخضروات الملوثة)، بالإضافة إلى عوامل أخرى تزيد من خطر الإجهاض.

العوامل الأخرى

بالإضافة إلى ما ذكر، هناك مجموعة عوامل أخرى تلعب دورًا في فشل اطفال الانابيب، بما في ذلك سوء التغذية والقلق والتوتر ومرض السكري والتدخين والتعرض للملوثات والمواد الكيميائية وما إلى ذلك.

ماذا يعني تكرار فشل اطفال الانابيب؟

إنّ تكرار الفشل في عمليّة التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري لأكثر من ثلاث مرّات يعني أن تكرار نفس طريقة العلاج لن تؤدي إلى نتيجة. فالفشل لثلاث مرّات في هذه العمليّة هو أمرٌ طبيعي، لكن عندما يزيد عن هذا الحد، ينبغي حينها التحقيق في أسباب فشل العلاج. من بين هذه الأسباب مشاكل الرحم، انخفاض عدد البويضات والحيوانات المنويّة، تدني جودة الأجنّة وترجيع الأجنّة بطريقة غير مناسبة. كما يمكن أن يحصل الفشل المتكرّر على الرغم من سلامة الرحم وجودة الخلايا الجنسيّة والأجنّة.

تكرار الفشل في عمليّة التلقيح الصناعي

ماذا أفعل لتقليل خطر الإجهاض بعد عملية التلقيح الصناعي؟

ينبغي مراعاة بعض الإجراءات قبل وبعد عملية التلقيح الصناعي للتقليل من خطر الإجهاض بما فيها:

  • إجراء تنظير الرحم قبل التلقيح الاصطناعي
  • تناول هورمون البروجسترون المناسب بعد ترجيع الأجنّة
  • الحفاظ على وزنٍ مثالي
  • اللجوء إلى بويضة متبرّعة في حال تقدم عمر المرأة عن 42 سنة
  • عدم القيام بأي مجهود إلى حين التأكد من حصول انغراس الجنين
  • إجراء اختبارات الغدة الدرقية TSH بالإضافة إلى هرمونات AMH و FSH و LH قبل التلقيح الصناعي
  • التحقق من وجود مشاكل في الدم بما في ذلك غلظة الدم قبل التلقيح الصناعي
  • التحقق من وجود الالتهابات قبل التلقيح الصناعي

نسبة نجاح أطفال الأنابيب للمرة الثانية

عند التعرض لفشل اطفال الانابيب في التجربة الأولى، يقوم الطبيب بدراسة الأسباب التي أدت إلى الفشل. تجدر الإشارة هنا إلى أنّ التعرض للفشل من التجربة الأولى لا يقلّل من فرص النجاح في التجربة الثانية، بل يمكن أن يزيدها.

وكما في التجربة الأولى، ترتبط نسبة نجاح اطفال الانابيب في التجربة الثانية بعوامل متعددة مثل عمر الأم وجودة الخلايا الجنسية ومهارة الطبيب في سحب البويضات وترجيع الأجنة إلى الرحم والأسباب المؤدية للعقم وحالة الرحم وجودة الأجنة المتكونة والخصائص الكروموسوميّة والوراثية للجنين. من المستحسن أن يبحث الأزواج الذين فقدوا الثقة في طبيبهم عن أخصائي آخر، ذلك أن الثقة في الطبيب المختصّ ومركز معالجة العقم يلعبان دورًا مهمًا في نتيجة التلقيح الاصطناعي.

ماذا أفعل بعد فشل عمليّة اطفال الانابيب؟

لا ينبغي الشعور باليأس والاحباط بعد فشل اطفال الانابيب مهما تكرّرت، وإنما ينبغي التحلّي بالصبر والأمل بالتوفيق والاستعداد لإعادة التجربة مرة جديدة من خلال التالي:

  • النظر بإيجابيّة وأمل لتكرار العلاج في المستقبل
  • تلقي الدعم من الزوج والعائلة فالزوجة تحتاج لهذا الدعم بحيث ينطوي هذا العلاج على بعض المعاناة لا سيّما بسبب تعدد الفحوصات والمعاينات وتلقي العديد من الحقن يوميًّا
  • البقاء برفقة الزوج ومن حولك للتعامل مع الآثار الجانبية للحقن مثل تهيج موقع الحقن وحساسيّة الثدي والغثيان والصداع والانتفاخ وغيرها  
  • أخذ العون من أفراد الأسرة في أخذ الحقن اليوميّة (إذا كانت لديهم المهارة لذلك)
  • تجنب الحمامات الساخنة وأحواض السباحة والساونا والجاكوزي في الأيام التي تلي تكرار التلقيح الصناعي
  • النظر بواقعيّة لخطوات العلاج وما تتطلبه من مدّة زمنية (أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع لتحفيز الإباضة وجمع الحيوانات المنويّة والقيام بتخصيبها مخبريًّا ثم ترجيع الأجنّة)
  • الجهوزيّة لتكرار دورة التلقيح والترجيع إذا تطلّب الأمر
  • معرفة الحدّ الأقصى للقيام بعملية سحب البويضات في التلقيح الصناعي (6 مرّات كحدّ أقصى)
  • معرفة نسبة نجاح عمليّة التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري (بين 30% إلى 40%) لتكوني على جهوزيّة نفسيّة لأي نتيجة من العلاج
  • إمكانيّة القيام بالنشاطات اليوميّة وعدم الحاجة للاستراحة المطلقة إلى حين تكرار العلاج

للمزيد من المعلومات ابحث حول عوامل النجاح لعملية أطفال الأنابيب.

هل يحدث الحمل الطبيعي بعد فشل التلقيح الصناعي؟

تختلف فرص الحمل الطبيعي بعد الحمل عن طريق اطفال الانابيب بحسب اختلاف سبب العقم. فإذا كان سبب العقم هو انسداد قناتي فالوب أو الانخفاض الشديد في عدد الحيوانات المنويّة، ينبغي على الزوجين اللجوء إلى الوسائل العلاجيّة المساعدة على الإنجاب. بينما لا يتوجّب تكرار العلاج للحمل المستقبلي في حالة العقم غير معروف السبب أو الإصابة بمرض الإندومتريوز أو ضعف جدار الرحم.

على الرغم بأنّ حصول الحمل لمرّة يمكن أن يرفع قليلًا من فرص الحمل الطبيعي مستقبليًّا خصوصًا في حالات النساء تحت سنّ ال 34 والنساء المصابات بالإندومتريوز من خلال تحسين تدّفق الدّم، إلّا أنّ هذا الأمر لا ينطبق على جميع النساء. فنجاح تجربة التلقيح الصناعي لا تعني حلّ المشكلات المؤدية للعقم، بل تتكرّر هذه المشاكل عادةً في محاولات الحمل المستقبليّة.

تجدر الإشارة إلى أن إجراء عمليّة أطفال الانابيب تتّم لظروف وشروط معيّنة، فلا ينبغي لأي حالة في حال عدم التوفيق بالحمل الطبيعي اللجوء مباشرةً للتلقيح الصناعي ،وإنّما هناك العديد من العلاجات الأخرى التي يكمن للأزواج اللجوء لها. فعدم التمكّن من الحمل بعد 6 أشهر من المحاولة لا يعني وجود مشكلة عقم، ويمكن للزوجين مراجعة الطبيب لتشخيص المشكلة في حال استمرارها. 

كما تجدر الإشارة إلى أنّ 17 إلى 20 بالمئة من الحالات الذين لجأووا للقيام بالتلقيح الصناعي، تمكّنوا من الحمل بطريقة طبيعيّة بعدها. كذلك تشير دراسة أخرى إلى أنّه من بين كل ثلاث نساء تمكنّ من الإنجاب بعد اللجوء للتقنيّات المساعدة على الإنجاب، واحدة منهنّ تمكنّت من الحمل الطبيعي خلال سنتين من الإنجاب. 

الحمل الطبيعي بعد فشل التلقيح الصناعي


يمكن اتّباع الخطوات التالية لزيادة فرص الحمل الطبيعي بعد التلقيح الصناعي:

  • معالجة مشكلة البدانة في حال وجودها والوصول إلى وزنٍ مثالي
  • تناول الغذاء الغني بالفيتامينات والبروتينات 
  • الابتعاد عن التدخين والكحول والتقليل من تناول الكافيين وتناول فيتامينات ما قبل الولادة
  • الانتباه للدورة الشهريّة وأيّام التبويض
  • السيطرة على القلق والتوتر من خلال ممارسة اليوغا

وفقًا لتوصية الأطباء، يتّم اللجوء للعلاجات المساعدة على الإنجاب بعد سنة من المحاولة للمرأة تحت سن ال 35 وبعد ستة أشهر من المحاولة للمرأة فوق سنّ ال 35. ومن هنا، ينبغي على المرأة مراجعة الطبيب المختصّ في حال فشل اطفال الانابيب أو غيرها من العلاجات المساعدة على الإنجاب، والرغبة بمحاولة الحمل من جديد. 

اطفال الانابيب في ايران

تتعدد أنواع علاجات العقم المعتمدة اليوم باختلاف الحالة وأحد أكثر هذه الطرق رواجًا هي العلاج من خلال اطفال الانابيب. لقد ولد نحو ثمانية ملايين طفل عالميًّا من خلال عمليّة اطفال الانابيب منذ أول نجاح لها في سنة 1978 م، كما یُسجّل سنويًّا ولادة نحو 500،000 طفل أنبوب حول العالم. 

تعتبر إيران إحدى البلدان الرائدة في مجال العلاجات الطبيّة ولا سيّما العلاج بواسطة اطفال الانابيب، وبذلك تشكّل وجهةً مثاليّةً للسفر العلاجي للأزواج الذين يرغبون بتحقيق حلمهم بالإنجاب.

انقر هنا لتتعرّف إلى تكلفة عملية اطفال الانابيب في ايران من خلال حزمة اقتصادیّة شاملة تتضمّن العدید من خدمات السفر والفيزا وحجز الفندق والتنقلات وخدمة الترجمة وغيرها. كما يمكنك تعديل الحزمة بما يتناسب مع رغبتك وإمكانياتك.

أطفال الأنابيب في ايران

لم يتم تسجيل تعليق

اترك تعليقا