بهترین متخصص گوارش در یزد

checkup banner

المعدة

عملية تكميم المعدة

    توصى جراحة تكميم المعدة بهدف إنقاص الوزن للأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم فوق ال٤٠ فتتم تلك الجراحة في مرحلتين: المرحلة الأولى يستأصل حدود ٧٠ بالمئة من حجم المعدة و يبقي جزء صغير من المعدة على شكل الموز و أما بعد سنة واحدة و عند عدم الرضا عن نتاج العملية الأولي فتتم الجراحة الثانية و هي عملية يزال خلالها جزء من الامعاء.
    يمكن إجراء عملية تكميم المعدة عن طريق شق جراحي كبير في البطن أو عن طريق تنظير البطن حيث غالبا ما تتم هذه العملية عن طريق تنظير البطن إذ ينجز ببضعة شقوق صغيرة فوق البطن.

إيجابيات عملية تكميم المعدة

    • تقليل الشهية و الشعور بالشبع بعد تناول وجبة صغيرة
    • إنجاز هذه العملية غير حاجة إلى إدخال و وضع أي أداة غريبة في البطن
    • فقدان الوزن خلال ١٨ شهرا
    • الحفاظ على بواب المعدة
    • الحفاظ على صحة الأمعاء بعد استئصال جزء منها

نصائح بعد عملية تكميم المعدة

    فعلى الأشخاص بعد عملية تكميم المعدة أن يأخذوا بعض المحاذير بأعين الاعتبار منها

    • تأجيل الذهاب إلى الحمام و حذر الحمام الساخن بمدة ٣ أسابيع
    • تناول المسكنات عند الألم أو الإمساك المزعج
    • شرب الماء و السوائل على نحو منتظم و تناول الجرعات الصغيرة منها بالبطء للوقاية من الإصابة بالجفاف
    • تناول الأدوية الخافضة لحموضة المعدة
    • الامتناع عن ممارسة بالنشاطات الشاقة و الأحمال الثقيلة
    • التزام بالمشي على الاقدام و التمارين الرياضية

     

    المضاعفات المحتملة بعد عملية تكميم المعدة

    • العجز في  تناول السوائل
    • الحمي و الرجفة الشديدة في الجسم
    • تعرض الغرز للعدوي
    •  الغثيان
    • ألم مزمن

    عند ظهور أية مضاعفات تشير إليها بعد العملية فعلى الشخص مراجعة الطبيب.

الحمية الغذائية بعد عملية تكميم المعدة

    • تناول السوائل الصافية كالماء و عصير الفواكه
    • الالتزام بالحمية الغذائية السائلة ذات البروتين بعد الأسبوع الثاني
    • تناول الأطعمة المهروسة من بعد الأسبوع الثالث مثل الجبن، و الحساء و البيض المقلي
    • تناول الأطعمة اللينة من الأسبوع الرابع
    • تناول الأطعمة المعتادة بحجم قليل من الأسبوع الخامس بعد العملية
    • تناول البروتينات، و الخضروات و الفواكهه
    • تناول ثلاث وجباب الطعام الصغيرة طوال اليوم
    • تناول الطعام بالبطء و مضغه بشكل جيد
    • استعمال المكملات الغذائية

ما هو داء الارتجاع المعدي المريئي

    داء ارتجاع المعدة أو ارتجاع المريء (GERD) أحد أمراض الجهاز الهضمي الذي يؤثر في الصمام السفلى في نهاية المريء. في الحالة الطبيعية الطعام الذي يتناول الإنسان يدخل إلى المعدة عبر أنبوب المريء و يهضم هنا بمساعدة عصارة المعدة، أما صمام المريء الذي يقع بين المعدة و المريء يفتح عند دخول الطعام إلى المعدة و يغلق بعده و يمنع ارتجاع الطعام و العصارة الهضمية إلى المريء. أما إذا لم يتم إغلاق هذا الصمام إغلاقا تاما و حدث خلل في عمله أو ينفتح في غير أوانه يؤدي إلى رجوع الأحماض إلى المريء و بما أن جدار المريء يتعرض لرجوع هذه المواد يشعر الإنسان بألم و حرقة في رأس المعدة. يقال لهذا المرض ارتداد المعدي المريء أو ما يعرف بين عامة الناس حموضة المعدة.

أعراض لمرض الارتجاع المعدي المريئي

    • الحرقة في المعدة أو عظام القص
    • الألم في الصدر
    • زيادة إفراز اللعاب
    • الألم أثناء عملية البلع
    • الصعوبة في البلع
    • الغثيان
    • التقيؤ

أسباب مرض الارتجاع المعدي المريئي

    يحدث الارتداد المعدي المريئي على أثر التغيرات الدائمة أو المؤقتة الحاصلة على صمام المعدة فإن الأشخاص الذين هم مصابون بالسمنة و لديهم الوزن الزائد، و الذين يتناولون الوجبات الغذائية الكبيرة و المدمنين على المخدرات هم مستعدون على ارتداد المعدة بالنسبة إلى غيرهم.

    أما الأسباب الرئيسية للارتداد فليست واضحة بالضبط ولكن هناك في التالي الأسباب الشائعة التي لها دور في حدوث هذا المرض:

    • الخبز الذي ليس ناضجا عجينه (الخبز الفرنسي و الخبز الأبيض و الخبز البربري)
    • تناول الطعام بسرعة و عدم مضغه بشكل جيد أو تناول الطعام مع القلق و التوتر
    • الأطعمة التي تحتوي على الثوم، و البصل و المواد الحافظة
    • الصلصات المالحة أو الدهنية بالأخص الصلصة الحمراء
    • كثرة شرب الشاي خاصة الشاي غامق اللون
    • الاستلقاء بعد تناول الطعام مباشرة
    • الحمضيات (البرتقال و اليوسفي)
    • الإفراط في تناول الكافيين (الشوكولاتة، و القهوة و النسكافيه)
    • تدخين المخدرات
    • الأطعمة الحارة و المالحة و الغنية بالدهون
    • القلق و الضغوط النفسية و العصبية
    • المشروبات الكحولية و الغازية
    • البطاطا المقلية
    • ارتداء الملابس الضيقة
    • السمنة و الوزن الزائد
    • البهارات خاصة الفلفل الأسود و الأحمر الحار
    • تناول الوجبات الكبيرة
    • الوجبات السريعة

علاج داء الارتجاع المعدي المريئي

    توجد هذه الأيام أدوية مؤثرة جدا على علاج داء الارتجاع المريئي الذي أهمها تحتوي دواء أوميبرازول، و  بانتوبرازول، و رابيبرازول و الانسوبرازول، بالأضافة إلى ذلك فيقوم الطبيب بوصف أدوية أخرى كالرانيتيدين و الفاموتيدين لعلاج مرض ارتجاع المعدة. قد يجب على المصاب به استخدام الأدوية لمدة طويلة مثل دواء الأوميبرازول.

    رغم أن استخدام هذه الأدوية لها مضاعفات جانبية، لكن بشكل عام قد كان استخدامها فعالا للتحكم في هذا المرض بل عند الالتزام بتناولها على وصفة الطبيب.

علاج ارتجاع المريء بالمنظار

    عند عدم مساعدة الأدوية للقضاء على ارتجاع المعدة أو للتجنب من استخدامها على المدى الطويل، ينصح الطبيب بالعملية الجراحية بالمنظار التي لها آثار على مدى قصير.
    عملية علاج ارتجاع المعدة بالمنظار في 75 بالمئة من الأشخاص الذين يلجأون إلىها، تكون ناجحة ولكن فئة قليلة بعد إجراء هذه العملية مازالت تحتاج بمواصلة العلاج مع استخدام الأدوية.

ما هو سرطان المعدة؟

    سرطان المعدة هو كتلة تتكون في المعدة من تزايد غیر طبیعي للخلایا . فإنه یعتبر ثالث السرطانات القاتلة في العالم كما یحتلّ المكانة الخامسة بین الرجال الإیرانیین شيوعا. فمن أعراضه حدوث تضخمٍ في جدار المعدة و الذی یشتمل على الفروع اللمفویة و أورام اللحمة المتوسطة في جوف المعدة. إن سرطان المعدة یتطور عبر عدة مراحل و مضی سنوات. یتمّ تشخيص المرض بمساعدة  أخذ الخزعة و التنظیر.

أعراض سرطان المعدة

    إن لسرطان المعدة أعراض تشاهَد في أمراض بسیطة لذلك یصبح التشخیص المبکر للسرطان أمرا صعبا فغالبا ما یتم الکشف عنه بعد انتشاره و تطوره.

    الأعراض الأولية لسرطان المعدة

    • الشعور المبکر بالامتلاء
    • التقيوء (أحیانا مصحوب بالدم )
    • الشعور بألم في قفص الصدر أو المعدة
    • صعوبة البلع أو الاضطراب فیه
    • عسر الهضم الدائم
    • الشعور بالانتفاخ بعد وجبات الطعام
    • التجشوء المتكرر
    • الشعور بانتفاخ البطن
    • تهيج المعدة

    أعراض متقدمة لسرطان المعدة

    • عسر البلع أو الاضطراب و الصعوبة في الابتلاع
    • براز أسود أو وجود دم في البراز
    • فقدان الوزن غير المقصود
    • تجمع السوائل في المعدة
    • فقدان الشهية
    • صعوبة في التنفس
    • عسر الهضم
    • الشعور بالانزعاج
    • فقر الدم
    • الشعور بالتعب و الإرهاق

ما هي عوامل سرطان المعدة ؟

    إن سرطان المعدة في ٦٠ بالمئة من الحالات یحدث بسبب عدوى ناشئا عن بكتيريا الملوية البوابية في المعدة. إن البكتیريا هو العامل الأكثر شیوعا لهذا المرض. علی الرغم من أن السبب الرئیس وراء الإصابة بسرطان المعدة لایزال مجهولا إلا أنه یمكننا أن نشیر إلی عدة أسباب شائعة له ك “الإفراط فی تناول المخللات و الخضروات و تدخين السجائر و الوراثة.

    إن السرطان بدأ یغیّر بنية الحمض النووي فیختلّ نموّ الخلایا بحیث يتم إيقاف تدمير الخلايا التالفة و يزيد في سرعة النمو غير المضبوطة للخلايا .

علاج سرطان المعدة

    لعلاج سرطان المعدة طرق مختلفة  ترتبط بعوامل كقوة المرض و الحالة و تفضيلات عامة لصحة المريض. فهذه الطرق تأتي في ما یلي:

    • العملية الجراحية

    هناك ثلاث طرق تستخدم لاستئصال الأنسجة السرطانية عبر العملیة الجراحیة :

    1. استئصال الغشاء المخاطي في مراحل متقدمة من السرطان (إخراج الورم من الطبقات الداخلية للمعدة)
    2. استئصال جزء من المعدة (استئصال المعدة دون التام)
    3. استئصال المعدة بأكملها (الاستئصال التام للمعدة )
    • العلاج الإشعاعي أو العلاج بالأشعة

    یتمّ استئصال الخلايا السرطانية في هذه الطريقة بمساعدة إشعاعات مليئة بالطاقة. إن استخدام هذه الطريقة یؤدي إلی إصابة أعضاء المجاورة بالضرر لذلك لاتستخدم هذه الطریقة للعلاج إلا في حالة تقدم السرطان أو حدوث نزيف و الشعور بالوجع الشديد.

    1. العلاج الإشعاعي المبدئي المساعد: طريقة تستخدم قبل العملية لتقلیص الورم كی تتم إزالتها أسهل عبر الجراحیة.
    2. العلاج الإشعاعي المساعد: تستخدم الطریقة العلاجیة بعد العملية الجراحية من أجل إزالة الخلايا السرطانية المتبقیة و لها أعراض كعسر الهضم و الإسهال و التقيوء.
    • العلاج الكيميائي

    إن العلاج الكیمیائي یهدف إلی إیقاف تقسیم الخلایا السرطانیة و انتشارها بمساعدة أدویة سامة فإن الأدویة تتسرّب إلی أقصی نقاط الجسم و تهاجم علی الخلایا السرطانیة بكاملها.

    1. العلاج الكميائي المبدئیّ المساعد لتقليص حجم الورم : طريقة تستخدم كی تصبح الأورام صغيرة و یتم استئصالها بشكل أكثر سهولة عبر العملية الجراحية و بعد العلاج تتخذ إجراءات لتنفيذ العملية الجراحية.
    2. العلاج الكيمائي المساعد: طریقة تستخدم بعد إجراء العملية الجراحية فتهدف إلی استئصال ما تبقى من الخلايا السرطانية حول المعدة. فهذه طریقة علاجیة تجری لعلاج سرطان المعدة و الأورام السدوية للجهاز الهضمي و الغدد الیمفاویة للمعدة .
    • العلاج المستهدف:

    تستخدم الأدوية المستهدفة ساتنت و جليفيك للمصابين بأورام الجهاز الهضمي السدویة.

    • التجربة السريرية

    طریقة علاجیة  تجری باستعمال الأدویة أو اتخاذ الطرق العلاجیة الجديدة. إن هذه الطرق تكون اختبارية فمن المحتمل أن تكون لها أعراض أو لا تنتهي بعلاج المريض.

طرق الوقاية من سرطان المعدة

    إن سبب الإصابة بسرطان المعدة لم یتضح بعدُ کما لم يتم صنع لقاح له فلیس للوقایة طریقة آمنة إلا أن هناك عدة طرق مقترحة تتضمن ما یلي:

    • تناول الفواكه و الخضروات
    • التقلیل من تناول الأطعمة المملحة و المدخنة
    • الإقلاع عن تدخين السجائر

ما هو البنكرياس ؟

    البنكرياس هي غدة في قياس 15 سنتيمتر علی شكل الكمثری تقع خلف القسم التحتاني للمعدة و لها مهمة إفراز هرمونات مثل الأنسولين یساعد في معالجة السكر في الطعام و التحكم في نسبة السكر بالدم أيضا كما تفرز الغدة عصارات هضمیة للمساعدة في هضم الطعام.

ماهو سرطان البنكرياس ؟

    یصیب السرطان أنسجة البنكرياس فتتسرب بسرعة إلى سائر الأعضاء. إن تشخیص السرطان لا یتم في مراحله الأولی لذلك ینصح للذین لدیهم أكياس البنكرياس أو التاريخ العائلي للإصابة، أن یخضعوا لإجراء بعض التحاليل و الاختبارات كی يتمكنون من اكتشاف المرض مبكرا.

أسباب سرطان البنكرياس؟

    يتكون سرطان البنكرياس بسبب حدوث طفرات في الحامض النووي لخلايا البنكرياس. هذه الطفرات تسبب نموا غير المضبوط للخلايا بحیث تستمر على حياتها بعد موت الخلايا الطبيعیة.  إن تراكم هذه الخلايا بعضها على بعض یؤدي إلی تكوین أورام فیصاب الشخص بسرطان البنكرياس و في حالة عدم العلاج ينتشر المرض إلى سائر الأعضاء و الأوعیة الدمویة.

    غالبا ما یصیب سرطان البنكریاس الخلايا التی تصطف علی القنوات الناقلة بالبنكریاس. و یسمی هذا النوع من السرطان بالسرطان الغدي بالبنكرياس أو سرطان البنكریاس خارجي الإفراز. إن سرطان البنكرياس قد یحدث في الخلايا الناتجة للهرمونات أو الخلايا العصبية الصماوية بالبنكریاس و یسمّی هذا النوع من السرطان بأورام الخلایا الجزيریة و السرطان الغدي بالبنكرياس و الأورام العصبية الصماوية بالبنكرياس.

الوقاية من سرطان البنكرياس

    یمكن تقلیل خطر الإصابة بسرطان البنكریاس إذا قمت بالتالي: عدم التدخين السجائر و الحفاظ علی الوزن الصحي (اتخاذ حمية غذائية بطيئة و مستمرة في حالة زیادة الوزن) و اختيار حمية غذائية صحية ( مصحوبة بالفواكه و الخضروات الملونة و الحبوب).

أسباب خطيرة لسرطان البنكرياس

    • تاريخ عائلي من المتلازمات الوراثية التی یمكن أن تزید من خطر الإصابة بالسرطان و یشمل ذلك طفرة جين(BRCA) و و متلازمة لينش و المتلازمة العائلیة لميلانوما و الشامات غير الطبيعية العائلية .
    • الالتهاب المزمن لبنكرياس
    • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البنكرياس
    • كبار السنّ: الذین یتجاوزون 65 عاما
    • تدخین السجائر
    • زیادة الوزن
    • الإصابة بمرض السكري
    • الجدير بالذكر إن الإصابة بمرض السكري المزمن و الحمية الغذائية غیر السلیمة و تدخين السجائر تزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

أعراض سرطان البنكرياس

    من أعراض سرطان البنكرياس یمكن أن نشیر إلی الإصابة بمرض السكري و انخفاض الوزن دون سبب واضح و الصفرة و الشعور بألم علوي في البطن ینتشر إلی الظهر. مع الأسف إن هذه الأعراض لا تظهر قبل تقدم المرض في أغلب الأوقات.

    یأتي في ما یلي أعراض أخرى لسرطان البنكرياس:

    • فقدان الشهية
    • جلطة دموية
    • الاكتئاب
    • التعب

مضاعفات سرطان البنكرياس

    إذا تقدم سرطان البنكرياس فله آثار جانبية سيئة مثل:

    • انخفاض الوزن (حالة الغثيان و التقيوء و العسر في تناول الطعام و هضمه)
    • الصفرة أو اليرقان (بسبب انسداد قناة صفراء الكبد)
    • الشعور بألم (الضغط على أعصاب البطن)
    • انسداد معوي (انسداد طریق الطعام المهضوم من المعدة إلى الأمعاء)

علاج سرطان البنكرياس

    إن علاج سرطان البنكریاس یتوقف علی مكان الإصابة و مدی تقدّم السرطان. یجب علی المصاب في حالة عدم القضاء الكامل علی المرض أن یحاول في ارتفاع مستوی الحیاة و جودتها كما علیه أن یحول دول تسرّب السرطان إلی سائر الأعضاء و یمنع من حدوث إصابات أكثر.

    أنواع طرق علاج سرطان البنكرياس تتضمن ما يلي:

    الجراحة

    إن إجراء العملیة الجراحیة تؤدي إلی حدوث النزيف و الإصابة بالعدوى و الغثيان و التقيوء كما أن لها فترة التعافي الطويلة. فیجب أن تجری العملیة الجراحیة بواسطة طبیب حاذق و في مراكز طبیة متطورة من أجل التقلیل من أعراضها.

    هناك عدة عملیات جراحیة لبنكریاس تأتي في ما یلي:

    • جراحة الأورام في رأس البنكرياس (جراحة ويبل).
    • جراحة الأورام في جدار البنكرياس و ذیله .
    • جراحة استئصال البنكرياس فیمكن العلاج البديل بالأنزيمات و الأنسولين مدی الحیاة (استئصال البنكرياس الكامل).
    • جراحة الأورام المنتشرة إلى عروق الدم المجاورة (سرطان البنكرياس المتقدم).

    العلاج الكيميائي

    طريقة علاجیة لاستئصال الخلايا السرطانية و ذلك عبر حقن هذه الأدویة في الورید أو تناولها عن طریق الفم كما یمكن المزج بین الأدوية الكيميائية و العلاج الإشعاعي (العلاج الكیمیائي الإشعاعي). إن هذه الطریقة تستخدم للمصابين بسرطان البنكرياس المتقدم من أجل الحیلولة دون تقدم السرطان و زیادة عمر المریض.

    العلاج الإشعاعي 

    طريقة علاجیة تستخدم إشعاعات ذات قوة عالية مثل أشعة سينية  X و البروتونات من أجل القضاء على الخلايا السرطانية و غالبا ما یكون مصحوبا بعلاج كیمیاویّ.
    یتمّ العلاج الإشعاعيّ بواسطة جهاز یدیر حول الجسم و يوجّه إشعاعات إلى نقاط محددة من الجسم. فإنها قد تجری أحیانا أثناء العملیة الجراحیة .

    التجارب السريرية

    هي دراسات لاختبار العلاج و الطرق العلاجیة الحديثة مثل العلاج النظاميّ و الجراحة أو العلاج الإشعاعي. فإنها في حالة  الموافقة أكثر أمانا و فعالية بالنسبة للعلاجات الحالية.

    الرعاية الداعمة (التلطیفیة)

    هي رعاية طبية خاصة لتخفيف الألم و سائر أعراض الأمراض الخطيرة و تجری إلی جانب علاجات شدیدة كالعلاج الكيمياوي و الجراحة و العلاج الإشعاعي كی یعیش المصاب لفترة أطول.

    الطب البديل

    للطب البدیل و الشامل طرق مختلفة تساعد على تخفیف الأعراض الناشئة عن السرطان و علاجه كما تقلل من الاضطراب و القلق و هی كالموارد التالیة:

    • التدريبات الاسترخائية
    • الروحانیة
    • العلاج بالموسيقى
    • العلاج بالفن
    • التأمل
    • الرياضة

قرحة المعدة و أسبابها

    إن قرحة المعدة أو القرحة الهضمية تطلق علی إصابات حمیدة في الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي أو تحت الغشاء و نسبة انتشاره تقع بین 6 إلی 15 بالمئة. قرحة المعدة هي قروح صغيرة مفتوحة (بقطر أقل من ٢ سنتيمترا) على الجدار الداخلي للمعدة و الجزء العلوي من الأمعاء الصغيرة. إن إفراز حامض المعدة یعدّ من أسباب حدوث القرحة كما أن حرقة المعدة تكون من أعراضه الأكثر شيوعا.

    إن السبب الأساسي لحدوث هذه الجروح هو البكتيريا الملوية البوابية فهی تصیب طبقة مخاطیة للمعدة و تسبب حدوث قرحات وعلاجه الرئیس هو استخدام مضادات حیویة. فهناك أسباب أخری وراء الإصابة بقرحة المعدة تأتي في ما یلي: استعمال طويل المدى من الأسبرين و مسكنات أخرى ك إيبوبروفين advil أدفيل و موترين و غيرها و نابروكسين صوديوم aleve أليف و أنابروكس و غيرها، إنتاج مفرط لحامض المعدة و الإصابة بعدوى غیر ناتجة من بكتیريا الملوية البوابية و سرطان المعدة و سائر الأمراض التی تسبب حدوث قرحات في المعدة و الأمعاء كداء كرون إضافة إلی ذلك إن التوتر و تناول الأطعمة الحارة تزید من أعراض مرض قرحة المعدة.

أعراض قرحة المعدة

    أكثر أعراض قرحة المعدة شيوعأ هو حرقة المعدة فإنها تحدث في فترة زمنية قليلة بعد تناول الطعام أو عند الجوع. إن المعدة الفارغة و حامض المعدة من أسباب الشعور بالوجع خاصة بین وجبات الطعام و أثناء اللیل. ینصح للمریض تناول أطعمة أو أدویة تقلل من حامض المعدة للتحسّن و الحیلولة دون الألم.

    لیس لثلاثة أرباع من المصابین بقرحة المعدة أعراض علی الإطلاق و في حالات قلیلة توجد لها أعراض شدیدة فهی:

    • وجود ألم في المنطقة العلوية للبطن و هو مصحوب بالتهيج
    • وجود دم في البراز أو براز أسود قطراني
    • الشعور بالامتلاء و الالتهاب أو التقلص
    • العجز في هضم أطعمة دسمة
    • انخفاض الوزن دون سبب واضح
    • الصعوبة في التنفس
    • تهيج المعدة
    • التغيير في الشهية
    • عسر الهضم
    • الغثيان

مضاعفات قرحة المعدة

    من أعراض قرح المعدة يمكن الإشارة إلى نزيف هضمي (GIB)، انثقاب المعدة  و الإثنى عشر و تسرّب الحامض و الإفرازات إلى حفرة الصفاق (الغشاء المصلي البطني) أو البريتوان و النزيف و انسداد الجهاز الهضمي و سرطان المعدة.

تشخيص قرحة المعدة

    إن الطبيب یقوم أولا بمراجعة التاریخ الطبي للمریض و فحصه ثم یصف الاختبارات التالیة من أجل تشخیص المرض:

    • التصوير مع الأشعة السينية X من الجزء العلوي المعدة و الأمعاء
    • اختبار لتشخیص وجود بكتیريا الملوية البوابية في المصاب بقرحة المعدة عبر إجراء اختبار الدم أو البراز أو التنفس.
    • التنظير من الجزء العلوي للجهاز الهضمي بالأخص في الذين كبرت أعمارهم و لديهم انخفاض الوزن و النزیف مؤخرا أو لديهم مشكلة في تناول الطعام أو البلع.

علاج قرحة المعدة

    إن استخدام طریقة لعلاج قرحة المعدة یتوقف علی السبب في حدوثها فتوصف الأدویة التالیة:

    • مضادات حيوية للقضاء علی البكتيريا الملوية البوابية مثل أموكسيسيلين، و كلاريثروميسين، و مترونيدازول، و تاينيدازول، و تتراسیكلین و لیفوفلوكساسین
    • مثبطات الحمض أدویة تسرع علاج قرحة المعدة مثل أمبيرازول، و لانسوبرازول، و رابيبرازول، و ايسوميبرازول أو ايزومبرازول و بانتوبرازول
    • أدوية خافضة من إنتاج الحمض مثل هستامين، و رانيتيدين، و فاموتيدين، و سيميتيدين و نيزاتيدين
    • أدوية تحمی الطبقة الداخلية للمعدة و الأمعاء الصغيرة كسوكرالفات و ميزوبروستول
    • أدوية مضادة لحموضة المعدة

هل تتعافي قرحة المعدة بأنواعها المختلفة؟

    هناك نوع من قرحة المعدة لا یتعافی فیسمّی بالقرحة الارتجاعیة و أسبابها هی:

    • استعمال التبغ بشكل دائم.
    • عدم استعمال الأدوية حسب وصفة الطبيب.
    • بعض من أنواع بكتريا الملوية البوابية الصامدة للمضادات الحيوية.
    • استخدام مستمر للمسكنات كالأسبرين، و إيبوبروفين و نابروكسين صوديوم.

ما هو التهاب المعدة ؟

    التهاب المعدة (بالإنجليزية:  Gastritis) هو التهاب الغشاء المبطن للمعدة. فإن لبطانة المعدة مهمة إنتاج حمض الهيدروكلوريك لهضم الطعام و الحماية من نفسه أمام الأحماض. إن المصاب بالتهاب المعدة بعد تناول الطعام يصاب بالألم و إزعاج المعدة.

أنواع التهاب المعدة

    مرض الالتهاب أو تورم المعدة يظهر في الحالتين: الحادّ و المزمن.

    • التهاب المعدة الحادّ: التهاب قد یحدث فجأة للغشاء للجدار المعوي فخینئذ يصبح الجدار الداخلي للمعدة حمراء و متوهجة و تحدث فيها فجوات صغيرة كما یحدث النزیف أحیاناً.
    • التهاب المعدة المزمن: هو التهاب خفيف و دائم في الغشاء المبطن للمعدة.

أسباب ظهور التهاب المعدة الحادّ

    • استعمال منشطات كأسبرين أو سائر الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية
    • العدوی البكتیریة مثل الإصابة ببكتیریا الملوية البوابية
    • الإفراط في تناول الكحول

أسباب ظهور التهاب المعدة المزمن

    • العدوی الفیروسیة كفیروس نقص المناعة البشریة (HIV) أو مرض الإیدز
    • العدوى ببكتيريا الملوية البوابية
    • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية
    • إجراء العملیات الجراحیة للجهاز الهضمي
    • داء كرون

أعراض التهاب المعدة الحاد

    • الشعور بإزعاج و ألم مفاجئ في المعدة
    • فقدان الشهية و انخفاض الوزن
    • الانتفاخ و دفع غاز المعدة
    • الغثيان

أعراض التهاب المعدة المزمن

    • نقص فيتامين ب 12: التهاب المعدة المزمن يتسبب توقف إنتاج العامل الداخلي لامتصاص فيتامين ب 12.
    • خدر اليدين أو التنميل أو وخز الأیدی و الأقدام
    • عسر الهضم و انزعاجات الجهاز الهضمي
    • فقر الدم
    • التعب

تشخيص التهاب المعدة

    عادة لتشخيص هذا المرض يمكن الفحص بالمنظار الداخلي لجهاز الهضمي العلوي (GED) أو اختبار عدوی الملوية البوابية .

علاج التهاب المعدة الحاد

    إن أول إجراء لعلاج المرض هو حذف ما یسبب الالتهاب فلذلك قد تستعمل مضادات الحموضة و الأدوية المضادة للغثيان. في حالة رؤیة الدم في تقیوء المریض یجب أن تجری اختبارات أكثر من أجل الحصول علی تشخیص أحسن. إذا أصبح اختبار تشخيص الملوية البوابية إيجابيا فسوف ينصح تناول المضادات الحيوية.

علاج التهاب المعدة المزمن

    للحیلولة دون انتشار التهاب المعدة المزمن یجب القضاء علی المنبه للالتهاب كما ینبغی أن یكون حقن فیتامین B12 مستمرا. الجدير بالذكر أن إجراء اختبار التنظير السنوي يكون ضروريا للمصابین بهذا المرض و الذین یمكن أن يؤدي مرضهم إلى السرطان.

متخصصان گوارش یزد