كيفية استخراج اعتام عدسة العين؛ أنواعها، نسبة نجاحها ومضاعفاتها


تحدث مشكلة الساد أو إعتام عدسة العين نتيجة وجود ضبابية في عدسة العين. فالعدسة الطبيعية للعين واضحة وصافية، لكن عند حدوث إعتام عدسة العين، لا تتمكّن أشعة الضوء من المرور عبر العدسة والتركيز على شبكة العين. من الشائع حدوث هذه المشكلة لدى نسبة كبيرة من الأشخاص لا سيّما مع التقدم في العمر.

استخراج اعتام عدسة العين أو استخراج الساد هي عملية جراحية تتمّ لإزالة عدسة العين الطبيعية التي تعرضت للإعتام والاستعاضة عنها بعدسة اصطناعية. سنتحدث في هذا المقال حول جراحة الساد أو استخراج اعتام عدسة العين بالتفصيل، إضافةً إلى فوائدها ومخاطرها وتكلفة عملية المياه البيضاء في إيران.

كيفية استخراج اعتام عدسة العين

ماذا يعني إعتام عدسة العين؟ 

الماء الأبيض في العين أو الساد أو ما يُعرف أيضًا بالكاتراكت (بالانكليزية: cataract) هي مشكلة ناتجة عن وجود ضبابية أو تغيّم في عدسة العين. عند تكوّن الساد، تصبح عدسة العين ضبابيّة وغير شفافة، الأمر الذي يمنع الضوء من المرور من خلالها للتمركز في الشبكية. فشبكية العين هي عبارة عن طبقة رقيقة من الأنسجة العصبية التي تبطّن الجزء الداخلي من العين وهي حساسة للضوء. يحدث إعتام عدسة العين عندما يبدأ البروتين الموجود في العدسة بالتحلّل والتجمّع. يؤدي هذا الأمر إلى أن تصبح العدسة غائمة ويؤثر على النظر.

يمكن أن لا يتسبب الساد بمشكلة في مراحله الأوليّة، بحيث يحصل الإعتام في جزء من العدسة. لكن مع تزايد الساد بمرور الوقت، يصبح أثره على العدسة أكبر وبالتالي يؤثر على وضوح الرؤية. لا تنتقل مشكلة الساد من عين لأخرى، لكن قد تصيب العينين في آنٍ معًا. يتمّ علاج إعتام عدسة العين في البداية باستخدام النظارات. لكن عندما تصبح النظارات غير كافية لحل المشكلة، فلا بدّ من اللجوء للجراحة لاستخراج اعتام عدسة العين أو ما يعرف بعملية المياه البيضاء. 

أسباب اعتام عدسة العين

لم يتمّ تشخيص الأسباب الحقيقيّة لحصول مشكلة إعتام عدسة العين، لكن هناك بعض الممارسات التي تساهم في ظهور هذه المشكلة، وتشمل ما يلي:

  • التدخين والكحول
  • الإصابة بمرض السكري
  • نقص التغذية
  • التعرض غير المحمي لأشعة الشمس فوق البنفسجية
  • استخدام الستيرويد
  • استخدام بعض الأدوية المدرّة للبول
  • استخدام بعض الأدوية المهدئة


إضافةً إلى ذلك، تساهم بعض العوامل في رفع خطر الإصابة بمشكلة الساد في العين، وهي:

  • العمر: العمر هو عامل الخطر الأكبر لإعتام عدسة العين. قد يبدأ إعتام عدسة العين المرتبط بالعمر في التطور بين سن 40 و 50 عامًا.
  • مكان العيش: أظهرت الدراسات الحديثة أن الأشخاص الذين يعيشون على ارتفاعات عالية قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بإعتام عدسة العين.
  • كثرة التعرض لأشعة الشمس: الأشخاص الذين يقضون وقتا أطول في الشمس، وخاصة دون حماية العين، قد يصابون بإعتام عدسة العين في وقت مبكر. 


أسباب اعتام عدسة العين

أنواع إعتام عدسة العين

يحصل إعتام عدسة العين لدى العديد من الأشخاص من جميع الفئات العمرية. تشمل أنواع إعتام عدسة العين ما يلي:

  • إعتام عدسة العين المرتبط بالعمر: هذا هو النوع الأكثر شيوعا من إعتام عدسة العين، ويرتبط بالشيخوخة.
  • إعتام عدسة العين الخلقي: يولد بعض الأطفال بمشكلة إعتام عدسة العين. تظهر هذه العيوب لدى بعض الأطفال في مرحلة الطفولة، وغالبًا ما تكون في كلتا العينين. بعض حالات إعتام عدسة العين الخلقية لا تؤثر على البصر، لكن بعضها يؤثر على البصر ويجب إزالته.
  • إعتام عدسة العين الثانوي: تحدث هذه الحالة غالبًا بسبب مرض في الجسم كالسكري. كما تم ربط إعتام عدسة العين الثانوي باستخدام الأدوية الستيرويدية.
  • إعتام عدسة العين الناتج عن التعرض لإصابة: قد تؤدي إصابة إحدى العينين أو كلتيهما إلى الإصابة بإعتام عدسة العين. يمكن أن يحدث هذا مباشرة بعد وقوع الحادث أو بعد سنوات.


كيف يتمّ استخراج اعتام عدسة العين؟

جراحة استخراج الساد أو استخراج اعتام عدسة العين (تعرف أيضًا بعملية المياه البيضاء) هي عملية جراحية يتمّ من خلالها استئصال عدسة العين الطبيعية التي أصيبت بالساد واستبدالها بعدسة اصطناعية. يتمّ إجراء جراحة الساد على يدّ طبيب العيون، وهي من العمليات الجراحية الشائعة والآمنة نسبيًا. 

تتم عملية المياه البيضاء أثناء استيقاظ المريض، لذلك يتم إعطاؤه دواءً مهدئًا يعمل على تخديره بشكل خفيف. كما يتم استخدام جل مخدر وقطرات للعين، كي لا يشعر بأي إنزعاج أثناء العملية. يستغرق استخراج اعتام عدسة العين ما بين 10 إلى 20 دقيقة بحسب شدّة الحالة. يجب على المريض أيضًا التخطيط للبقاء حوالي نصف ساعة بعد جراحة استخراج الساد ريثما يتعافى من أثر المهدئات. في حال كان المريض يعاني من إعتام عدسة العين في كلتا العينين، فسيحتاج إلى إجراء عملية جراحية لكل عين في وقت منفصل، عادة بفارق شهر تقريبًا.

ما هي الحالات التي تتطلّب استخراج اعتام عدسة العين؟

في بعض الحالات ، لا يشكّل الساد مشكلة لدى الشخص خصوصًا في مراحله الأوليّة. كما قد يتمّ التغلّب على هذه المشكلة من خلال ارتداء النظارات فحسب. لكن يقترح طبيب العيون إجراء عملية لاستخراج إعتام عدسة العين في حال كان المريض يعاني من فقدان البصر الذي يعيق قيامه بأنشطته اليومية كالقراءة أو القيادة أو مشاهدة التلفزيون.

كما يمكن أن يوصي الطبيب أيضًا بإجراء عملية جراحية حتى لو لم يتسبب إعتام عدسة العين بمشاكل في الرؤية لدى المريض. على سبيل المثال، قد يحتاج المريض إلى إزالة إعتام عدسة العين حتى يتمكن الطبيب من رؤية الجزء الخلفي من العين أثناء الفحص. يمكن أن يساعدهم ذلك في تتبع وعلاج حالات العين الأخرى، مثل اعتلال الشبكية السكري أو الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD).

لا ينبغي العجلة في اتخاذ القرار بإجراء عملية جراحية لاستخراج إعتام عدسة العين. ينبغي أن يستفسر المريض من طبيب العيون الخاص به حول مخاطر وفوائد جراحة إزالة المياه البيضاء ليقرر ما إذا كانت مناسبة له.

ما هي الحالات التي تتطلّب استخراج اعتام عدسة العين؟

أنواع جراحة الساد

تتمّ جراحة الساد بطرق جراحية مختلفة كالتالي:

جراحة إعتام عدسة العين بشق صغير (استحلاب العدسة)

عملية إزالة المياه البيضاء عن طريق إجراء شق صغير هي النوع الأكثر شيوعًا لجراحة الساد. يقوم جراح العيون بعمل فتحة صغيرة جدًا في العين بجانب الزاوية الخارجية. يطلق مسبار صغير موجات فوق الصوتية لإذابة الجزء الصلب من العدسة الغائمة. تتم بعد ذلك إزالة بقية الساد بواسطة مسبار آخر، والذي يقوم بالشفط من خلال نفس الفتحة.

جراحة استخراج الساد خارج المحفظة

أثناء هذه الجراحة، يقوم الجرّاح بعمل فتحة أطول في الجزء العلوي من العين لإزالة المركز الصلب للعدسة. يتم بعد ذلك إخراج بقية الساد عن طريق الشفط من خلال الفتحة الكبيرة. يتم استبدال العدسة التي تمت إزالتها بعدسة داخل العين (IOL: intraocular lens)، والتي يتم إدخالها من خلال الفتحة في نهاية الجراحة. عدسة IOL هي عدسة اصطناعية واضحة ولا تحتاج إلى رعاية خاصة، كما تصبح جزءًا من العين. بعد إجراء هذه الجراحة، يتمتع الشخص ببصر أفضل لأن الضوء سيكون قادرًا على الوصول إلى شبكية العين. كما لا يرى الشخص أو يشعر بالعدسة الجديدة.

عملية المياه البيضاء بالليزر

تعتبر عملية استخراج الساد بالليزر من التقنيات الجراحية الأكثر دقة وسرعة لهذه العملية. تتمّ عملية إزالة المياه البيضاء بمساعدة الليزر من خلال وضع جهاز الموجات فوق الصوتية فوق عين المريض لرسم خريطة لسطحها. يقوم هذا الجهاز أيضًا بجمع معلومات حول العدسة وإرسالها إلى جهاز كمبيوتر يقوم ببرمجة الليزر، وتحديد الموقع الدقيق وحجم وعمق الشقوق. يستخدم الجراح الليزر لعمل شقوق القرنية وتخفيف إعتام عدسة العين. بمجرد أن يقوم الجراح باستخراج إعتام عدسة العين، يقوم بزراعة عدسة جديدة في العين.

التحضير لعملية استخراج اعتام عدسة العين

سيخبرك طبيب العيون الخاص بك بالضبط بما عليك القيام به قبل الخضوع لجراحة استخراج الساد. نذكر هنا بعض التعليمات للتحضير لإجراء عملية استخراج اعتام عدسة العين:

  • قم بزيارة طبيب العيون الخاص بك. قبل حوالي أسبوع من الجراحة، سيقوم طبيب العيون بإجراء بعض الاختبارات لقياس حجم وشكل عينك: تساعد هذه الاختبارات طبيب العيون في اختيار النوع المناسب من العدسات الاصطناعية (تسمى العدسة داخل العين أو IOL).
  • استخدام قطرات العين الخاصة: قد يصف لك طبيب العيون قطرات العين هذه للمساعدة في حماية عينك من الإصابة بالعدوى.
  • التوقف عن تناول بعض الأدوية: أخبر طبيبك عن أي أدوية تتناولها. إذا كنت تتناول دواء يمكن أن يسبب النزيف أثناء الجراحة، فقد يطلب منك طبيب العيون التوقف عن تناوله لفترة قصيرة.
  • لا تأكل أو تشرب في الليلة السابقة لجراحة استخراج الساد: قد يطلب منك طبيب العيون التوقف عن الأكل والشرب قبل عدة ساعات من الجراحة.
  • قم بتنظيف جفونك ورموشك: قد يطلب منك طبيب العيون تنظيف جفونك ورموشك بشامبو الأطفال في الليلة السابقة وفي صباح يوم الجراحة للتخلص من أي جراثيم قد تسبب العدوى.
  • قم بإحضار أحد المقربين معك في يوم الجراحة: لن تتمكن من القيادة بعد الخضوع لعملية المياه البيضاء، لذا ستحتاج إلى شخص يرافقك للتأكد من وصولك إلى المنزل بأمان.


ما بعد عملية الساد

سيشرح لك طبيب العيون كيفية حماية عينك بعد عملية المياه البيضاء. سيتمّ إعطاؤك قطرات لمساعدة عينك على الشفاء، وقد تحتاج إلى ارتداء نظارات أو واقي خاص للعين. قد تضطر أيضًا لتجنب بعض الأنشطة لبضعة أسابيع، مثل لمس عينك أو الانحناء أو رفع الأشياء الثقيلة. قد تشعر بحكة طفيفة في عينك أو بعدم الراحة والحساسية للضوء واللمس. ينبغي أن تشعر بالتحسّن في عينك بعد يوم أو يومين على إجرائك جراحة الساد. اتصل بطبيب العيون الخاص بك على الفور إذا لاحظت أي من هذه المشاكل بعد الجراحة:

  • فقدان البصر
  • ألم شديد لا يتحسّن حتى مع تناول الدواء
  • احمرار شديد في العيون 
  • وجود ومضات من الضوء أو الكثير من البقع الداكنة الصغيرة أو الخطوط المتعرجة التي تطفو عبر رؤيتك

يشعر معظم الأشخاص بتحسنٍ كامل بعد بضعة أسابيع على استخراج اعتام عدسة العين. سيقوم طبيب العيون بتحديد موعد لإجراء الفحوصات للتأكد من شفاء العين بشكل صحيح بعد الجراحة.

ما بعد عملية الساد

مضاعفات عملية الساد للعين

تُعتبر عملية استخراج اعتام عدسة العين واحدة من أكثر أنواع العمليات الجراحية شيوعًا وأمانًا وفعالية. ولكن كما هو الحال مع أي عملية جراحية أخرى، لا يخلو الأمر من وجود مخاطر ومضاعفات محتملة. تشمل مضاعفات عملية الساد للعین ما يلي:

  • التورم أو النزيف أو الالتهابات
  • فقدان الرؤية أو الرؤية المزدوجة
  • تغيرات غير عادية في ضغط العين
  • انفصال الشبكية
  • إعتام عدسة العين الثانوي (عتامة الكبسولة الخلفية)

في حال التعرّض لأي من هذه المضاعفات، قم بالتواصل مع طبيبك على الفور من أجل البدء بالعلاج في أقرب وقت ممكن. 

هل يصبح النظر طبيعيًا بعد عملية المياه البيضاء؟

يتمكّن حوالي 9 من كل 10 أشخاص ممن خضعوا لعملية المياه البيضاء من الرؤية بشكلٍ أفضل بعد ذلك. من الطبيعي أن تكون الرؤية ضبابية في البداية أثناء فترة تعافي العين.

يلاحظ بعض المرضى بأن الألوان تبدو أكثر إشراقًا بعد عملية إزالة المياه البيضاء. يرجع السبب في ذلك بأن العدسة الاصطناعية لا تحتوي على اللون الأصفر أو البني الملحوظ الذي كانت عليه العدسة الطبيعية من أثر إعتام عدسة العين. بمجرد شفاء العين بالكامل، قد تحتاج إلى وصفة طبية جديدة للنظارات أو العدسات اللاصقة لتتمكن من الرؤية بوضوح.

الاتصال بنا

للحصول علی أي استشارة حول استخراج اعتام عدسة العين اتصل بنا

رقم الواتسابالتلجرامالفيسبوكالايميل

عملية المياه البيضاء للعين في إيران

عمليات العيون هي من العمليات الجراحية الرائجة في إيران بحيث تتمّ في أفضل المراكز الطبيّة. يشتهر أطباء العيون في إيران بكفاءتهم العالية في مجال عمليات العيون، بحيث يعتمدون أحدث التقنيات الجراحية ويمتثلون للمعايير العالمية. تتمّ عمليات العيون في إيران بتكلفة منخفضة جدًّا مقارنةً بالدول الأخرى. لذلك، تُعتبر إيران وجهةً مثالية للسياحة العلاجية بحيث يستفيد المريض من الخدمات الطبية والاستشفائية عالية الجودة بأسعارٍ مناسبة جدًا. تبلغ تكلفة عملية المياه البيضاء في إيران حوالي 1000 إلى 1100 دولارًا أمريكيًا فقط.

إذا كنتم تعانون من مشكلة الساد، وترغبون بعلاجها عن طريق استخراج اعتام عدسة العين أو ما يُعرف بعملية المياه البيضاء، يمكنكم التواصل معنا في شركة رادينا لخدمتكم في الحصول على كافة الخدمات التي تحتاجونها في إيران أثناء سفركم العلاجي. نقدم لزبائننا الكرام من كافة أنحاء العالم كل ما يحتاجونه أثناء سفرهم العلاجي من أجل قضاء رحلة إستشفائية مريحة وممتعة.

انقر هنا للمزيد حول تكلفة عملية المياه البيضاء في إيران.

ختامًا

عملية استخراج الساد هي جراحة شائعة وآمنة نسبيًا. إذا كنتم تعانون من مشكلة الساد التي تسبب مشاكل في الرؤية لديكم، فعملية المياه البيضاء هي الحل الأمثل لاستعادة نظركم والتمكن من الرؤية بشكل أفضل. قوموا بالالتزام بتعليمات الطبيب قبل وبعد الجراحة من أجل تجنّب أي مضاعفات محتملة، وتأكدوا من اختيار الطبيب والمركز الطبي ذوي السمعة الجيدة والخبرة العالية في مجال جراحة العيون. فهذا الأمر هو المفتاح الأساسي لنجاح أي عملية جراحية وتجنب المضاعفات والحصول على أفضل النتائج.

عملية المياه البيضاء للعين في إيران

أسئلة شائعة

1) كم تستغرق عملية إعتام عدسة العين؟

تستغرق عملية المياه البيضاء حوالي 10-20 دقيقة، كما يمكن للمريض مغادرة المستشفى في نفس اليوم بعد الجراحة.

2) كيف يحدث اعتام عدسة العين؟

يحدث إعتام عدسة العين نتيجة وجود ضبابية أو تغيّم في عدسة العين ممّا يمنع الضوء من الوصول إلى الشبكية.

3) متى يستقر النظر بعد عملية المياه البيضاء؟

يشعر معظم المرضى بتحسّن بعد مضيّ يومين على الجراحة. كما يستقرّ النظر بعد مرور أسبوعين على إجراء عملية المياه البيضاء. 

4) كم نسبة نجاح عملية المياه البيضاء؟

تبلغ نسبة نجاح عملية المياه البيضاء حوالي 09%، فهي عملية آمنة نسبيًا وتحقق نسب نجاح عالية بفضل تطوّر التقنيات الجراحية التي باتت تستخدم لإجرائها.

لم يتم تسجيل تعليق

اترك تعليقا