ما هو تحليل مخزون المبيض (AMH)؟


تحليل مخزون المبيض هو تحليل لنسبة الهرمون المضاد لمولر“AMH” الذي تفرزه الجريبات الغارية (الجريب المبيضي فی المراحل الأخيرة ) في الدم. يعتبر تحليل AMH إحدى الطرق المعتمدة لتقييم الخصوبة عند المرأة، كما أنّ معرفة مستوى هذا الهرمون يساعد الطبيب في اختيار الجرعات المناسبة من الدواء لعلاج المشاكل المختلفة المتعلقة بالخصوبة عند المرأة، خاصةً عند الخضوع لعملية اطفال الانابيب IVF.

ما هو تحليل مخزون المبيض (AMH)؟

ما هو هورمون AMH؟

المادة المثبطة لمولر AMH أو ما یعرف بهرمون الخصوبة هو هرمون بروتيني يتم انتاجه عند الإناث بعد الوصول إلی سن البلوغ عبر الخلایا الحبیبیة لبصيلات المبيض الأولية. يُنتج هذا الهرمون عبر البصيلات التي تخطت المرحلة البدائية ولم تتخط بعد ال ٦ ملم من القطر، وبذلك يعطي فكرة عن نسبة الجريبات المبيضيّة في طور النمو، أي مستوى مخزون المبيض بمعنى آخر.

لا يتم إفراز هرمون AMH من الجریبات المبیضیة التي تخطت ال ٨ ملم من القطر بالمطلق، مما يجعل نسبته في الدم ثابتة إلى حدٍ ما. ينخفض معدل هذا الهرمون مع تقدم المرأة بالعمر وذلك بحسب طبيعة المبيض الذي يفقد من مخزونه تدريجيًا مع العمر، كما وترتفع نسبته في الدم في حال وجود عدد كبير من البصيلات المبيضية في طور النمو، كما في حالة متلازمة تكيّس المبايض، ممّا يستلزم إجراء تحليل دم خاص، كما يُساعد تحليل AMH بشكل كبير في الكشف عن مشاكل كسل المبايض.

كيف يتم إفراز الهورمون المضاد لمولر AMH عند النساء والرجال؟

 تعتبر الخصيتين عند الرجل والمبيضين عند المرأة الأعضاء المسؤولة عن إنتاج هرمون AMH. تبدأ الخصيتين عند الطفل الذكر بإنتاج هرمون AMH منذ ولادته لتحفيز نمو الأعضاء التناسلية الذكورية وتثبيط تكون الأعضاء الأنثوية لديه. يزداد معدل هذا الهرمون في جسد الطفل الذكر منذ الولادة وصولًا إلى مرحلة البلوغ حيث يبدأ بالانخفاض شيئا فشيئًا بعدها.

ينعكس هذا الموضوع عند الإناث، فلا يتم إنتاج هرمون AMH لدی الأنثی قبل الوصول إلی مرحلة البلوغ إلا بنسبٍ ضئيلة جدًا من أجل تحفيز نمو الأعضاء التناسلية الأنثوية لديها ومن ثم يبدأ بالتزايد من خلال المبيضين. ينخفض هورمون AMH مجددًا مع الاقتراب من سن اليأس بحيث يتعذر قياس نسبته في الدم لشدة ضآلتها.

تحليل مخزون المبيض (AMH)

لماذا يطلب الدكتور تحليل مخزون المبيض؟

يوصى عادةً بإجراء تحليل AMH في الدم للنساء اللواتي لم يتجاوزن ال٣٨ من العمر وينوين تأجيل أمر الإنجاب لديهن، فقد يقضي الطبيب بضرورة الاستعجال والمبادرة للإنجاب في حال كان معدل هذا الهرمون منخفضًا جدًا. أمّا النساء اللواتي تخطين الأربعين سنة من عمرهن، فبطبيعة الحال لديهن معدل منخفض من الهرمون المضاد لمولرAMH، لذا لا يُطلب منهنّ إجراء فحص مخزون المبيض في العادة.

هناك حالات أخرى نذكر منها:

  • لمن لديهنّ تاريخ عائلي لمرض فشل المبيض
  • النساء اللواتي تعانين من مرض مناعي ذاتي 
  • النساء اللواتي يخضعن للعلاج الكيميائي 
  • لمن خضعن مسبقاً لعملية جراحية في المبيض


ما هو دور هرمون AMH في الخصوبة؟

تقدم نتائج تحليل AMH في الدم معلومات عن احتمال حصول الإخصاب لدى المرأة والقدرة الإنجابية لديها. يتمّ الإخصاب عند المرأة عندما تتحرر البويضة من الجريب الخاص بها الواقع في المبيض وتتجه نحو قناة فالوب، حيث تلتقي هناك بالحيوان المنوي.

يحتوي المبيض على عددٍ كبير من الجريبات التي تحتوي على أكياس صغيرة تحمل كلٌ منها بويضات غير ناضجة. تولَد الانثى بعددٍ معين من الجريبات في المبيضين لديها والتي يُتلف عدد كبير منها قبل الوصول إلى مرحلة البلوغ. بعد حلول أول فترة طمث لدى المرأة، يبدأ المبيض بإنتاج بويضة بالغة واحدة كل شهر، تخرج من الجريب الخاص بها وتتجه نحو الرحم مرورًا بإحدى قناتَي فالوب (كل ٢٨يومًا كمعدلٍ عام).

يحدث الحمل عند التقاء البويضة بالحيوان المنوي وحصول التخصيب، وإلّا يقوم الرحم بنزف دماء الحيض بعد عدة أيام من ذلك ليستكمل بدوره شهرية أخرى. 

من هنا نلاحظ أهمية دور الجريبات الغير ناضجة في المبيضين في حدوث الحمل، وبما أن هرمون AMH يتم انتاجه عبر هذه الجريبات الغير ناضجه نفسها، فيمكن الاطلاع الى حدٍ ما على معدل الخصوبة لدى المرأة من خلال فحص AMH لديها. طالعي مقال "هل يؤدّي انخفاض مخزون المبيض إلى العقم؟" للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع.

نقص مخزون المبيض
انقر للمزید: هل يؤدّي انخفاض مخزون المبيض إلى العقم؟

تشخيص متلازمة تكيس المبايض عبر تحليل AMH

إن تشخیص متلازمة تكيس المبايض هو من أحد دواعي إجراء تحليل مخزون المبيض AMH، لذلك ينبغي مراجعة الطبيب في حال ملاحظة إحدى عوارض هذا المرض كظهور الحبوب بشكل دائم ومشاكل الدورة الشهرية كانقطاع الطمث المبكر أو السمنة الغير مبررة أو تضاءل حجم الثديين أو نمو غير عادي للشعر في الوجه والجسم وغير ذلك. يطلب الطبيب في هذه الحالة من المريضة إجراء الفحوصات الهرمونيه المناسبة والتي من جملتها تحليل AMH، بالإضافة إلى الفحوصات الأخرى كالتصوير الصوتي وغيره.

ضعف المبایض
انقر للمزید: متلازمة تكيس المبايض

هل هناك ارتباط بين نسبة هرمون AMH في الدم ونسبة نجاح اطفال الانابيب IVF؟

یرتبط نجاح عملية اطفال الانابيب IVF ارتباطا وثيقًا بعدد وجودة البويضات التي يتم سحبها من أجل هذا الغرض. فكلما كان احتياطي المبيض مرتفعا أي نسبة هرمون AMH مرتفعة، كلما ازداد الاحتمال في الوصول إلى عدد اكبر من البويضات السليمة وتشكيل أجنة سليمه والمرور بفترة حمل آمنة، ما يعني فرصة أكبر في نجاح عملية اطفال الانابيب.

تكثر المشاكل المتعلقة بجودة البويضات وعددها عندما تتخطى المرأة سن ال٣٨، ويزداد احتمال وجود بويضات مشوهة وناقصة جينيًا، ممّا يجعل فرصة نجاح عمليّة اطفال الانابيب IVF ضئيلًا.

لذا يمكن القول بأن انخفاض نسبة هرمون AMH هو بمثابة إشعار للمرأة بأن الفرصة في الحصول على عددٍ كافٍ من البويضات السليمة والجيدة بعد استثارة المبيض آخذة بالتضاءل.

بشكلٍ عام، إذا كانت نسبة هرمون AMH أقل من ١ نانوجرام في الميلليلتر فقد تتسبب بالمشاكل التالية عند إجراء عمليّة التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري:

  • استخراج عدد قليل من البويضات أثناء عملية سحب البويضات
  • ازدياد احتمال الحصول على بويضة ملقحة بشكلٍ غير طبيعي
  • ازدياد احتمال عدم الحصول على أيّة بويضات ناضجة وبالتالي عدم استكمال مراحل التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري


هل هناك ارتباط بين نسبة هرمون AMH في الدم ونسبة نجاح اطفال الانابيب IVF؟

ما هي استعمالات فحص AMH؟

  • تقييم سلامة المبيض العامة، احتياطي المبيض وحالة الجريبات المبيضية خلال علاج المشاكل المتعلقة بالخصوبة
  • تشخيص متلازمة تكيس المبايض أو ما يعرف بكسل المبيض
  • تقييم سرطان المبيض واستجابته للعلاج أيضًا
  • تقييم المشاكل المتعلقة بالجنين وتحديد جنس الجنين
  • التنبؤ باقتراب سن الیأس
  • البحث حول أسباب وعلل سن الیأس المبکر
  • تشخیص السبب الکامن وراء تأخر الدورة الشهرية حتی عمر ال١٥سنة وانقطاع الطمث بعدها 
  • تشخيص أسباب اضطرابات الدورة الشهرية لدى بعض النساء
  • تقييم أداء الخصيتين لدى المولود الذكر
  • معرفة سبب اختفاء الخصية عند المولود الذكر أو نقصها
  • تشخيص أسباب بروز صفات ذكورية لدى الإناث (التذكير) كنموّ الشعر المتزايد أو خشونه الصوت وغير ذلك


أفضل وقت لعمل تحليل AMH

تبقى نسبة هرمون AMH مستقرة نوعا ما في الدم طول أيام الدورة الشهرية، على خلاف نسبة هرمون fsh، وبالتالي لا مانع من القيام بتحليل AMH في أي يوم من أيام الدورة الشهريّة. لا يُشترط الصيام قبل إجراء فحص مخزون المبيض، كما لا يؤثر تناول الحبوب المانعة للحمل على نتيجة فحص AMH اطلاقًا. 

ما هي العوامل التي تؤثر على نتيجة فحص مخزون المبيض AMH؟

هناك بعض العوامل التي تؤثّر على نتيجة فحص AMH، إلّأ أنه لم يتم تشخيص مدى تأثير كل منها حتى الآن. على أية حال يمكن لبعض العوامل أن تؤثر على نتيجة تحليل مخزون المبيض نذكر منها:

  • العلاج الكيميائي أو العلاج بالأشعة 
  • السمنة
  • تناول بعض انواع الحبوب المانعة للحمل
  • التدخين 
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض 
  • الخضوع لجراحة في المبايض
  • تسمم الحمل
  • تعرض المبیض لورم أو لضربة 
  • التحدّر من بعض الاعراق


کیفیة فحص AMH في الدم

یتم سحب بعض المیللیلیترات من الدم في المختبر بواسطة إبرة في الوريد من أجل القيام بتحليل AMH الذي يساعد على التنبؤ باحتياطي المبيض. كما تجدر الإشارة إلى وجود فحوصات أخرى لفحص مخزون المبيض، كما يتمّ في بعض الأحيان إجراء عدة فحوصات في آنٍ معا وفقًا لرأي أخصائي أمراض العقم من اجل اتخاذ القرار النهائي بهذا الشأن.

تحليل مخزون المبيض الطبيعي

تحليل مخزون المبيض الطبيعي

يختلف الحد الطبيعي لهرمون AMH عند النساء باختلاف اعمارهن، وتساعد قراءة هذه النسب في التنبؤ بحدوث يأسٍ مبكر عند سيدة في ال٣٢ من عمرها على سبيل المثال في حال كانت نسبة الهورمون لديها مثل معدل نسبة الهورمون لسیدة في ال٤١ من العمر. یشیر الجدول أدناه الی النسب الطبیعيّة لهرمونAMH في الدم لدى السيدات اللواتي لم يتجاوزن ال٣٥ من عمرهن.

نسبة هرمون AMH في الدم

قراءة التحليل (سيدة لم تتخط ال ٣٥ من عمرها)

اكثر من ٤ نانوجرام في الميلليلتر

مرتفع

١.٥-٤ نانوجرام في الميلليلتر

طبيعي

١-١.٥ نانوجرام في الميلليلتر

اقل بقليل من الطبيعي

٠.٥-١ نانوجرام في الميلليلتر

منخفض

اقل من ٠.٥ نانوجرام في الميلليلتر

منخفض جدًا

قراءة تحليل مخزون المبيض

تساعد قراءة نتيجة فحصAMH علی تعيين معدل الخصوبة لدى المرأة، كما تعطي المعلومات الكافية عن الفترة الأمثل التي يمكن فيها المبادرة لأجل الحمل.

  • لا يوجد نطاق دقيق ومحدد لمستوی تحليل AMH الطبيعي، لكن يمكن القول بأن نسبة AMH التي تنخفض عن ال٠.٥ نانوجرام في الميلليلتر الواحد هي نسبة ضئيلة للغاية، بحيث لا يمكن العثور على اكثر من اثنين أو ثلاث جريبات مبيضية في هذه الحالة.
  • تشير نسبة الهرمون AMH التي تتراوح بين ٠.٥ و ١ نانوجرام في الميلليلتر على أن المبيض يحتوي على الحد الادنى اللازم من الاحتياطي. يتيح ذلك الحصول على كمية محدودة من البويضات.
  • تشير نسبة AMH التي تتراوح بين ١ و٣.٥ على وجود احتياطي طبيعي للمبيضين وهنا تكون الاستجابة للعلاج أفضل
  • تشير المعدلات المرتفعة AMH في الدم والتي تتخطى ال ٣.٥ علی فرط استجابة المبيض لأدوية التحفيز و الخصوبة، لذا يجب اتبّاع تعليمات الطبيب فيما يتعلق بجرعة الدواء المناسبة والتي يختلف مقدارها باختلاف سن المرأة وحالتها.


يمكننا القول بأن ظهور علامات ذكورية لدى الأنثى يعود للإنتاج المفرط لهرمون AMH الناتج عن وجود ورم فی الجسم أو خصیة غير مرئية، وهو مرض وراثي نادر للغاية. يمكن أن تكون هذه الحالة مخفيّة بالكامل أو تظهر عبر وجود أعضاء تناسلية مبهمة وغير قابلة للتشخيص. كما تجدر الإشارة إلى وجود بعض حالات الإناث ذات الصفات الذكوريّة بالرغم من معدلات AMH الطبيعية لديهن، بحيث يعود ذلك لإفراز هذا الهورمون من الغدد فوق الكلوية.

مثال عن فحص نسبة AMH في الدم:

تحليل مخزون المبيض

أسباب ارتفاع هرمون AMH

تختلف الأسباب الکامنة وراء ارتفاع معدل AMH في الدم، وقد يستوجب بعضها التشخيص والعلاج المناسب. يرتفع معدّل هرمون AMH في الدم عادةً عند الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض أو ما يسمى بال PCOS، كما قد يحصل أيضًا بسبب الحمل اللاجنيني، أو بعض الأورام الخبيثة وسرطان المبيض الذي يؤدي إلى إنتاج عدد كبير من البويضات رديئة الجودة، المشوهة بنيويًا أو جينيًا.

وبهذا، يمكن الاطمئنان حول استقبال الجسم لعلاج السرطان من خلال تحليل AMH قبل البدء بالعلاج وبشكل دوري أثناء العلاج، فإن اخذت نسب هذا الهرمون بالتضاؤل يكون مؤشرا جيدًا على الاستجابة للعلاج والعكس صحيح.

يشير المعدل المرتفع نسبيًا لهرمون AMH في الدم على القدرة الإنجابية لدى المرأة، لكن نظرًا لأهميته في تثبيط عملية بلوغ البويضات المبكر، فإنّ ازدياده بمعدلات أعلى من الطبيعي يحول دون وصول البويضات إلى مرحلة البلوغ وبالتالي يشكل عائقًا أمام الإنجاب.

علاج ارتفاع نسبة هورمون AMH

يمكن السيطرة على الأعراض والعلامات الناتجة عن ارتفاع معدل الهرمون المضاد لمولر في الدم الناشئ عن متلازمة تكيس المبايض من خلال اتّباع الحمية الغذائية المناسبة والمحافظة على نمط حياة صحي بالإضافة إلى تناول الأدوية والتخلص من الشعر الزائد أيضا.

فحص AMH

تحليل AMH ضعيف

علی الرغم من أن الانخفاض في معدل الهرمون المضاد لمولر يشير إلى وجود مشاكل في الخصوبة وعلامة على الاحتياطي المحدود للمبيض، إلا أن هذا الأمر يُعتبر طبيعيًا عند الفتيات الصغيرات في السن او النساء اللاتي تخطين سن اليأس، بالإضافة إلى النساء البدينات أو اللواتي خرجن للتوّ من رحلة علاج كيميائية. يتعذّر علاج انخفاض مخزون المبيض، لذا يتعيّن على اللواتي تعانين من هذه المشكلة اللجوء في اسرع وقت للطبيب من أجل المبادرة إلى اتخاذ الحلول المناسبة بهدف الحفاظ على الخصوبة لسنواتٍ أطول كاللجوء لتقنية تجميد البويضات.

تجميد البويضات
انقر للمزید: عمليّة تجميد البويضات: عمر المناسب، خطواتها وأضرارها


يُعتبر انخفاض مستوى هرمون AMH في الدم عند الذكور حديثي الولاده مشكلة هرمونية أو جينية تؤدي إلى تكوين مبهم وغير واضح للاعضاء التناسلية (الذكرية أم الأنثوية). بالطبع يمكن معالجة هذا الامر عند الرضّع الذكور الذین یتمتعون بنسب AMH طبيعية مع غياب ظاهري للخصيتين، عبر الهرمونات أو الجراحة التي تؤدي إلى استكمال نمو الخصيتين لديهم واستقرارها في مكانها المناسب من جديد.

يزيد انخفاض معدل AMH من مخاطر العقم خاصة إن كان مصحوبا بمشاكل أخرى كالاضطرابات في السائل المنوي عند الذكور أو مشاكل في قنوات الرحم عند الإناث. لكن يمكن الحصول على حملٍ سليم في بعض الأحيان باستخدام بعض العلاجات والتقنيات المساعدة على الإنجاب. 

الاتصال بنا

للحصول علی أي استشارة حول علاج العقم في إيران اتصل بنا

الواتسابالتلجرامالفيسبوكالايميل

علاج معدل AMH المنخفض

يختلف نوع علاج انخفاض نسبة هرمون AMH باختلاف سن المرأة وتجارب الحمل السابقة لها بالإضافة إلى تجارب الإجهاض لديها واستجابتها للعلاجات التي سبق وخضعت لها. یلجأ الطبیب عادة إلى عملية تحفيز المبايض وهي الخطوة الأولى في معالجة المشاكل المتعلقة بالخصوبة. تجدر الإشارة إلى إمكانيّة وجود معدلات منخفضة لفحصAMH لدى النساء الشابات أو المتقدّمات في العمر أو اللواتي يخضعن لعلاج سرطان المبيض.

يمكن السيطرة على انخفاض معدل AMH في الدم الناتج عن التقدم في السن، وذلك باتباع الحمية الغذائية المناسبة وتناول المكملات الصحية وممارسة التمارين الرياضية والاسترخاء والابتعاد عن الضغوطات والامتناع عن التدخين وغير ذلك. 

تشمل الأغذية التي تساهم في تحسين مستوى الهرمون المضاد لمولر مع التقدم في السن ما يلي:

  • الأطعمة العضوية والخضار والفواكه والألياف 
  • الأطعمة البحرية 
  • الكربوهيدرات المعقدة كالسكر الأسمر 
  • فيتامين د٣
  • الإينوزيتول
  • تميم الأنزيم Q3
  • الأرجنين

عمومًا يستطيع الطبيب تجويز الأدوية المحفزة للمبايض وكذلك الأدوية الناهضة والمناهضة لعمل الغونادوتروبینات (موجهات الغدد التناسلية) في سبيل علاج انخفاض مخزون المبيض. ولا ننسى طبعا تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينE كالزيتون والذرة والسبانخ والفواكه والخضروات.

كما تجدر الإشارة أيضا بأن تناول بودرة (اینوفولیک) التي تحتوي على الكميات اللازمة من حمض الفوليك للجسد ومكملات DHEA المستخلصة من الصويا والبطاطا البرية مهمة في رفع مستويات التستوستيرون والإيستروجين في الجسم مما يساهم في علاج انخفاض مخزون المبيض.

علاج انخفاض نسبة هرمون AMH 

أسئلة متداولة حول تحليل مخزون المبيض

1) كم نسبة مخزون المبيض الطبيعي؟

تختلف النسبة الطبيعية لهرمونAMH باختلاف عمر المرأة، وعلى أية حال تتراوح النسبة الطبيعية لهذا الهرمون لدى إمراة في ال٣٥ من العمر بين ١ و ٣.٥ نانوجرام في الميلليلتر.

2) ما هي أسباب ارتفاع هرمون AMH في الدم؟

يشير ارتفاع هرمون AMH في الدم إلى ارتفاع نسبة الخصوبة، إلّا أنّه يمكن أن يكون مؤشرًا إلى وجود متلازمة تكيس المبايض.

3) هل عليّ الصيام قبل القيام بفحص هرمون AMH؟

كلا، لا يتطلب تحليل AMH الصيام مسبقًا .

4) هل يمكن أن يؤثر تناولي حبوب منع الحمل على نتيجة فحص AMH؟

كلا، حيث أن إنتاج هرمون AMH يتم بسرعة ثابتة عبر الجريبات المبيضية، ولا يتأثر تحليل AMH بتناول الحبوب المانعة للحمل.

5) هل يمكن للأمراض أن تؤثر على نتيجة فحص مخزون المبيض؟

نعم، تؤثر بعض الأمراض على نسبة هرمون AMH في الدم وتقلّب مستوياته. يمكن لبعض الأمراض أن ترفع من نسبة هذا الهرمون بشكل لا يصدق في الدم ويمكن لبعضها الآخر أن تخفضها.

6) كيف اعرف انّ مخزون المبيض ضعيف؟

يوجد العديد من الأعراض التي تشير إلى أن نسبة هرمون AMH غير طبيعية في الجسم ومن جملتها السمنة وسن اليأس المبكر وظهور البثور وحب الشباب على الوجه ونمو الشعر بشكلٍ غير مألوف في الوجه والجسم بالإضافة إلى انکماش الثدي وغير ذلك.

1 تعليقات

  • پیش فرض
    کاربر
    -

    انا،عندي،fsh,6هل،عادي،ولا،مرتفع

اترك تعليقا